الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله يستميل نواب "لبنان القوي" وعون يتدخّل

لم تعد الخلافات داخل تكتل لبنان القوي الذي يترأسه النائب جبران باسيل خافية على أحد، فالمواقف الأخيرة للنائب آلان عون فضحت الكثير من المستور داخل هذا التكتل الهش نظراً للمواقف المتناقضة بين أعضائه ورئيس التكتل.

مصادر مقربة من التيار الوطني الحر اكدت لموقع “صوت بيروت انترناشونال”، أن الخلافات كبيرة وهناك عدداً من النواب باتوا مقتنعين بأن جبران باسيل لم يعد أهلاً لإدارة الملف الرئاسي، وعليه التنسيق مع كافة النواب داخل التكتل وعدم التفرد بالقرارات، فهناك بعض النواب يرون أنهم انضموا الى التكتل بسب التحالف مع حزب الله ولا يجوز اليوم بسب ترشيح رئيس تيار المردة التخلي عن حزب الله، والبعض الآخر يعتبر أن التيار الوطني الحر اعطى حزب الله غطاءً مسيحياً لم يكن يحلم به، وطريقة تعاطي الحزب مع التيار اليوم معيبة اذا لا يجوز فرض مرشح لا يريده المسيحيين.

وتضيف المصادر، بحسب النواب الموالين لباسيل، فإن الحزب اخطأ ومان عليه ترشيح باسيل بدلاً من فرنجية، أو على الأقل اختيار مرشحاً لا يستفز باسيل، في حين أن النواب الذي يغردون خارج سرب باسيل، يعتبرون ان الأولوية هي لضمان فوز التحالف وليس المصالح الشخصية لباسيل، ومن هذا المنطلق، لعب حزب الله على وتر الانقسامات داخل تكتل لبنان القوي، وحاول استمالة النواب المناهضين لباسيل بسلة مكتسبات مقابل التصويت لفرنجية.

وتكشف المصادر عن ان تدخلاً حصل من قبل رئيس الجمهورية السابق ميشال عون مع هؤلاء النواب لثنيهم عن افتعال أي محاولات تؤدي الى شرذمة التكتل.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال