الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خلاف داخل تكتل باسيل... "نقمة كبيرة" على حزب الله

اتسم اجتماع تكتل لبنان القوي الأخير بالصاخب، اذ علت بعض الاصوات داخل التكتل سائلة عن جدوى التحالف مع حزب الله وما تبقى من انفاق مار مخايل، فحسم رئيس التيار النائب جبران باسيل الأمر قائلاً، “ما فينا نطلع منن، الكل ضدنا وين منروح”؟.

وبحسب ما نقل عن مطلعين على هذا الاجتماع، أن باسيل اعتبر انه قام باللازم وكانت لهجته عالية النبرة تجاه حزب الله، وهذا كافٍ لإيصال الرسالة، وعلينا ان نكتفي بهذا القدر، هنا وبحسب المصادر، تدخل أحد النواب قائلاً، “بس القصة زادت عن حدها وظهرنا بموقع ضعيف وانكسرت شوكتنا”، ليعود باسيل ويكرر، “ما فينا نعلّي السقف أكثر، ومش وقتها”.

وأشار المطلعون عبر “صوت بيروت انترناشيونال”، إلى أن باسيل درس حساب الرجعة، ونظر إلى الأمور من موقع رئاسة الجمهورية، ومن هذا المنطلق، لا يستطيع الانفصال عن حزب الله، لأنه يدرك أن أي خطوة ناقصة تجاه حزب الله ستكون باهظة الثمن، وثمنها لغ يقل عن تبخّر أحلام الرئاسية لباسيل.

ويقول المطلعون، إن “بعض النواب اثاروا نقمة حادة، وعارضوا باسيل بالقرارات الأخيرة التي اتخذها، وفضّلوا التخلي عن فكرة ترشيحه الى رئاسة الجمهورية وتسمية أحد آخر من التكتل، أو الاتفاق على مرشح من خارج التكتل، إلا أن باسيل عارض الأمر بشدة ورفض حتى البحث بإسم آخر، وقال، “اذا اراد التكتل ترشيح أخد أعضائه سأكون أنا، لأن لا أحد يملك فرصة تأييد حزب الله له عيري أنا”.

وبحسب المطلعين، توجه بعض النواب باللوم الى باسيل بأن قرار مقاطعة الجلسة الأخيرة للحكومة خاطئ، لأن وضع البلد لا يحتمل تأجيل بعض الأمور الحياتية، وكنا تجنبنا طعنة حزب الله.