الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سوريا تسرق قمحنا... ومن أين يأتي القمح الى افران شمسين؟

تشارلي عازار
A A A
طباعة المقال

اعترف وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الاعمال امين سلام ان القمح يتم تهريبه الى خارج لبنان ويؤخذ من درب اللبنانيين الذين يقفون في طوابير الذل للحصول على ربطة الخبز.

القمح يذهب الى سوريا، تقول معلومات خاصة لموقع “صوت بيروت انترناشيونال”، فبعد مافيات البنزين التي انقطع رزقها بعد رفع الدعم، نشطت مافيات جديدة تقوم بتهريب القمح الى سوريا وخصوصاً مناطق النظام السوري، وهي نفسها مافيات البنزين لكن هذه المرة تبدلت نوعية البضاعة واستبدلت بالقمح.

وتشير المعلومات الى اكثر من نصف الكمية المخصصة للأفران وللاستعمال الداخلي للبنان يتم تهريبها وبيعها بالدولار في سوريا، وهذا هو جزء اساسي من الازمة الحالية والزحمة امام الافران.

وكشفت المعلومات عن ان افران شمسين المملوكة من سوري الجنسية لم ينقطع يوما من القمح وهناك مافيات تقوم بتأمين حصة وازنة من القمح لأفرانه، وهو يتواصل مع مجموعات لتأمين القمح في وقت ان معظم الافران اللبنانية تعاني من شح القمح.

ولا تزال الدولة غائبة، والمعابر غير الشرعية ناشطة جدا والقمح يخرج من لبنان باتجاه الاراضي السورية بلا حسيب ورقيب، فإلى متى ستبقى سوريا تستبيح قمحنا ولقمة عيشنا والى متى ستبقى الدولة نائمة وغير مبالية لهموم مواطنيها؟