عشائر البقاع لحزب الله: نريد أموالنا و إلا..

خاص "صوت بيروت إنترناشونال"

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

منذ انهيار المنظومة الاقتصادية في لبنان ومعها شح الأموال الايرانية، تشعر بيئة حزب الله بضائقة مالية كبيرة.

 

وبعد فرض العقوبات الاميركية على حزب الله علت اصوات العشائر التي كانت تستفيد من الاموال الايرانية مطالبة الحزب باموال يعتبرونها من حقهم.

وتشير مصادر بقاعية لموقع “صوت بيروت انترناشونال” ان العشائر مستاءة جدا من حزب الله والوضع في البقاع قابل للانفجار بوجه الحزب في الفترة القريبة.

وكشفت المصادر عن ان العشائر كانت تتلقى اموالا طائلة من حزب الله بهدف تبييضها الا ان الوضع تغير كثيرا ووجدت الغشائر نفسها بلا اموال في ليلة وضحاها.

وتقول المصادر ان “حزب الله اعتمد توزيع الاموال والمهام على العشائر لضمها الى صفوفه وبالتالي احتواء اي عملية انقلاب لان تلك العشائر تعتاش من الطرق غير القانونية.

وتضيف المصادر ان حزب الله انشأ منظومة تجارية من خلال العشائر واعطى مبلغا كبيرا من الاموال لكل عشيرة من اجل تأسيس شركات استيراد وتصدير، وبالتالي يتم تبييض تلك الاموال ومن بعدها يتم توزيع الحصص والارباح على العشائر ولكل عشيرة حصة بحسب حجمها.

وتلقت المصادر الى ان هناك شركات كبيرة قامت بتبييض الاموال لحزب الله عن طريق شركات لبيع المواد الزراعية وشركات للادوات المنزلية والالكترونية ومحال ضخمة لبيع الهواتف الخلوية التي تدخل عبر مرفأ بيروت من دون دفع الرسوم الجمركية.

وتتابع المصادر بالقول ان “العشائر هددت حزب الله وارسلت رسائل تحذيرية مطالبة بحقوقها والا ستنقلب على حزب الله اذا لم يتم دفع الاموال للعشائر.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال
شاهد أيضاً