الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فخ بيت الشعب... باسيل: ما بدهم ياني يتحمّلوا

كنا قد ذكرنا في مقال سابق ان رئيس التيار الوطني الحر يتحضر لتنفيذ خطة (ب) بعد انتهاء عهد الرئيس ميشال عون تتضمن معارضة شرسة واقفال طرقات اضافة الى معارضة من داخل مجلس النواب.

وتنضج خطة باسيل يوم بعد يوم خصوصاً بعدما شعر بأنه اصبح خارج السباق الرئاسي لعدة اسباب ابرزها العقوبات الاميركية وعدم تسويق حزب الله لفكرة ترشيحه الى الرئاسة.

من هذا المنطلق، تؤكد مصادر عليمة نقلاً عن كوادر التيار اللصيقة بباسيل، أنه ممتعض تماماً، كونه لم يتمكن بوراثة عون في سدة الرئاسة، بعدما عمل الى تطهير كل من يخالفه الرأي في التيار الوطني الحر، اضافة الى استبعاد بعض النواب الخارجين عن طوعه.

وتضيف المصادر عبر “صوت بيروت انترناشونال” ان “اكثر ما يزعج باسيل ليس خصومه، بل حلفائه الذين باعوه في نصف الطريق بعدما أمّن لهم الغطاء المسيحي لسنوات، وهنا يقصد باسيل حزب الله، كما أنه يبدي امتعاضه من أن الحزب لم يقم بأي مبادرة أو خطوة باتجاه رئيس مجلس النواب لإقناعه السير به رئيساً للجمهورية، كما يعتبر باسيل بأن الحزب كان قادر على اقناع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بعدم الترشح، لكن حزب الله اراد هذا الترشيح.

ووفقاً للمصادر، يعنبر باسيل أن لقاء الكليمنصو بين حزب الله والتقدمي الاشتراكي يضر ه بشكل مباشر وهو موجه ضده بالدرجة الأولى، لأن وليد جنبلاط لن ينتخب باسيل، بالتالي كان على حزب الله عدم مفاتحة الاشتراكي بموضوع الرئاسة او وضع شرط أمامه لإتمام اللقاء.

ونقلا عن الكوادر داخل التيار، فأن باسيل قال في أحد الاجتماعات مع كوادره، “ما بدهم ياني رئيس يتحمّلوا مسؤولية تصرفاتهم وما يلومونا شو بدنا نعمل بس ينتهي عهد الرئيس عون”، ما اعتبره البعض بأن باسيل يخطط لشبه انقلاب على الجميع، وسيكون خارج اي اصطفاف في حال تخلى حزب الله عن ترشيحه وهذا ما هو حاصل وواضح حتى الآن.

وبحسب المصادر، فإن فكرة احتلال باحات القصر الجمهوري “بيت الشعب” كما يسميه انصار باسيل وعون لا تزال واردة بحجة عدم القبول بالفراغ وانتقال الصلاحيات الى رئاسة الحكومة.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال