الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مرحلة وصول العماد جوزاف عون إلى بعبدا باتت ناضجة؟

يشير المشهد الاستحقاق الرئاسي إلى أننا واصلون الى انسداد في الأفق الرئاسي، وسط مخاوف من فراغ طويل يخيّم على كرسي الرئاسي، خصوصاً أن كل فريق يتمسك بطروحاته، ولا يبدي ليونة قد ينتج عنها انفراجات قد تأتي برئيس في المرحلة القريبة.

وبما أن لبنان بلد التسويات، وهو يخضع لتجاذبات إقليمية ودولية، لا أحد يمكن أن يعلم ما قد يحصل في اللحظات الأخيرة، إضافة إلى الزخم الاميركي والسعودي والفرنسي الذي يضغط في اتجاه انتخاب رئيس في المواعيد المحددة دستورياً.

وفي السياق، تقرأ مصادر متابعة في المشهد الرئاسي بوادر وصول رئيس غير حزبي ومن خارج معسكرات ١٤ و ٨ آذار، ويتمتع بعلاقات جيدة مع كل القوى السياسية، وعلاقاته الدولية جيدة مع دول الغرب والخليج العربي، مشيرة إلى أن هذه المواصفات يتمتع بها قائد الجيش العماد جوزف عون.

ورداً على سؤال حول ما اذا كان حزب الله يقبل بالعماد عون رئيساً للجمهورية، تقول المصادر لموقع “صوت بيروت انترناشيونال”، “عدم التزام حزب الله بمرشح واضح حتى هذه اللحظة يدل على أنه لم يحدد موقفه بعد من ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، وإنه منفتح على كافة الاحتمالات التي قد تأتي برئيس من خارج الصيغة التصادمية، وهو لم يبد يوماً اعتراضه على ترشح العماد عون، لكنه في الوقت ذاته، يقرأ المؤشرات جيداً ليبني موقفه من موضوع ترشح العماد عون وإمكانية دخول حزب الله في هكذا قراءة أو تسوية”.

وتؤكد المصادر أن حزب الله في صلب هذه التسوية، وهو يتشاور في الأروقة الحزبية للتعامل مع هذه التسوية ووضعها على محمل الجد كخيار يمكن اعتماده في حال بقيت مؤشرات الفراغ الى ارتفاع مع عدم امكانية حسم أي فريق الفوز بمرشحه، خصوصاً أن الأرقام في الجلسة الماضية لانتخاب رئيس جديد اثبتت أن لا أحد قادر على حسم الموقف.

وتلفت المصادر إلى أن المشهد اليوم يشبه يدل نحو الفراغ، وهذا يعني أن بعد انسداد الأفق، لا بد من تسوية ما قد تأتي من خارج لبنان، وتحط برحالها في وطن يعاني من الأزمات، كما يعني أن التسوية التي يمكن لها أن تأتي، ستحمل في طياتها رئيساً من خارج محور حزب الله والمعارضة والفرقاء الحزبيين والسياديين، مضيفة، “من هذا المنطلق، فإن أسهم العماد عون ترتفع كل يوم، وبات يقترب يوم بعد يوم للفوز بالمقعد الرئاسي.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال