الخميس 18 رجب 1444 ﻫ - 9 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مصادر نيابية مُعارضة لبرّي: كفاك اشمئزازاً ولجلسات متتالية حتى انتخاب رئيس جديد للجمهورية

لم يتحرك ملف الاستحقاق الرئاسي قيد أنملة، ولا يزال يراوح مكانه مُجمداً الحياة السياسية في لبنان، معطّلاً انتظام مؤسسات الدولة ومعه حكومة تصريف الأعمال التي تعاني من أزمة دستورية بانعقادها.

وسط هذه المعمعة، خرج رئيس مجلس النواب نبيه المنتمي إلى محور الممانعة ليعبر عن اشمئزازه من حال البلد الذي وصل إليه، وكأنه ليس رئيساً لمجلس النواب والمعني الاول بالاستحقاق الرئاسي.

مصادر نيابية في المعارضة تعتبر انه بدلاً من أن يعلن بري اشمئزازه من وضع البلد، عليه أن يكف وكتلته النيابية وحلفائه الممانعين عن تعطيل الاستحقاق الرئاسي، والضغط على نوابه بعدم الخروج من مجلس النواب حتى انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

وتضيف المصادر ذاتها لموقع “صوت بيروت انترناشيونال”، “الناس هي التي مشمئزة من تصرفات فريق الممانعة وممارساتهم غير الدستورية التي تعيق الحياة السياسية في لبنان، والتي أوصلت لبنان إلى الهاوية فانهار الاقتصاد وارتفع الدولار إلى مستويات غير مسبوقة”.

وتلفت إلى أن بري على رأس فريق نيابي ممانع تابع لمحور عطل كل الاستحقاقات الدستورية في لبنان وأقفل أبواب مجل النواب خلال الانتخابات الرئاسية الماضية، واليوم يقفل أبواب الانتخابات الرئاسية عن طريق خيار الورقة البيضاء، والانسحاب من البرلمان في الجولة الثانية منعاً لإكتمال النصاب، فنرى نوابه يهرولون إلى خارج مجلس النواب في أبشع صورة يشهدها البرلمان.

وتششد المصادر على أنه يحب انتخاب رئيس جديد للجمهورية بأسرع وقت وتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية ليتعافى لبنان من مرضه، لأن البلد لم يعد يحتمل والشعب اللبناني يموت من الجوع والوجع ويعاني أزمات متتالية غير قادر على تحمّلها.