الجمعة 20 شعبان 1445 ﻫ - 1 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

واشنطن: دور حزب الله في لبنان سلبي وسلاحه يهدد الاستقرار

يبدو أن واشنطن غير مرتاحة لمجريات الأوضاع السائدة في لبنان، ولا تأمل خيراً من الطبقة الحاكمة التي أوصلت لبنان إلى الانهيار، كما أنها ترى بأن حزب الله يلعب دوراً سلبياً نتيجة التدخلات الإيرانية.

وتكشف مصادر مقربة من الإدارة الأميركية أن أولوية واشنطن اليوم هي للحرب الدائرة في أوكرانيا، وهي منهمكة في كيفية انهاء الحرب، إضافة إلى صراعها القائم مع الصين، والتي بدأت تسلك منعطفات خطيرة خصوصاً بعد حادثة المنطاد.

وتؤكد المصادر عبر “صوت بيروت انترناشونال”، أن واشنطن لن تغيب عن لبنان وسيبقى هناك اهتماماً خاصاً وهي تولي أهمية كبرى للجيش اللبناني وابقائه قوياً في ظل وجود سلاح حزب الله الايراني والذي يهدد استقرار لبنان وأمن اللبنانيين، وهو سلاح تتحكم به إيران وتدخل لبنان في حروب لا علاقة له فيها.

وبحسب المصادر، تعتبر واشنطن أن قراءة الإدارة الأميركية سوداوية للواقع اللبناني، ونخشى على لبنان من الأزمات المحدقة وهي تأمل من أن يتعافى لبنان بشكل سريع لان بقاءه في ظل الأزمات سيرتب على هذا البلد مزيدًا من التأزّم على مدى غير بعيد، وعلى مستويات مختلفة.

وترى الإدارة الأميركية أن أزمة لبنان بلغت مستويات ما فوق الخطورة، وانّ على اللبنانيين ان ينتشلوا انفسهم من خانة الازمات، وبالتالي عليهم انتخاب رئيس ينتشلهم من الانهيار، وهذا أمر يعرقله حزب الله وحلفاؤه، لأن لدى حزب الله أجندة خارجية إيرانية تضر بلبنان وبدول المنطقة، لذا تريد واشنطن اجراء الانتخابات الرئاسية بشكل عاجل والانتقال إلى تشكيل حكومة متجانسة تأتي بالإصلاحات وتعيد ثقة المجتمع الدولي بلبنان وتعيده إلى سكة التعافي، ومن دون تحقيق هذه الأهداف سيبقى لبنان في دائرة تجاذب مصالح طهران.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال