بالفيديو: لسبب غريب أخرجا جثة والدهما من قبره ودفناه بالمنزل!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أمر المستشار أيمن إدريس، مدير نيابة الفشن، جنوب محافظة بني سويف، بحبس شقيقين أخرجا جثة والدهما المتوفي، عقب دفنه بخمسة أشهر، ليدفناه في منزلهما، 4 أيام على ذمة التحقيقات، وإعادة دفن الجثة بمقابر القرية، وطلب تحريات وحدة المباحث الجنائية، حول الواقعة وظروفها وملابساتها، في المحضر، رقم “22558” لسنة 2018 جنح مركز شرطة الفشن.

تعود تفاصيل الواقعة عندما تلقي مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف، اللواء أشرف عز العرب، إخطارًا من مأمور مركز شرطة الفشن، العقيد هشام لطفي العدل، يفيد بورود بلاغًا من أهالي قرية “أقفهص” دائرة المركز، بقيام أهلية المتوفي “محمد على إبراهيم” وشهرته الشيخ فايز، 70 سنة، فلاح، باستخراج جثته من المقابر وإعادة دفنها بإحدى حجرات منزله بنفس القرية.

بالانتقال والفحص، تبين من التحريات الأولية، التي قام بها الرائد أحمد حسين رئيس وحدة مباحث مركز شرطة الفشن، أن محمد على إبراهيم، وشهرته الشيخ فايز، فلاح، توفي منذ 5 أشهر تقريبًا، عن عمر يناهز الـ70 عاما، ودفنته أسرته، بمقابر قريتهم المذكورة، وأن نجليه ربيع 57 سنة، عامل زراعي و”البطل” 47 سنة، عامل زراعي، استخرجا جثة أبيهما المتوفى من مقابر الأسرة ونقلاها لمنزلهما، بذات القرية، ودفناها بإحدى الحجرات بحجة كونه من أولياء الله الصالحين.

وتمكن ضباط وحدة مباحث مركز شرطة الفشن، من ضبط الشقيقين، وبمواجهتهما اعترفا بما أسفرت عنه التحريات، وقال الأول ربيع، إنه منذ يومين، أدى صلاة الفجر، كما عوده والده الراحل، وعقب الصلاة، عاد ليستكمل نومه، مؤكدًا أنه رأى رؤيا في المنام لوالده، وطلب منه نقله من المقابر ودفنه بإحدى حجرات المنزل كونه وليًا من أولياء الله الصالحين، تمهيدًا لإقامة ضريح له بالقرية.

وقال أبوبكر محمد، مسئول صحة البيئة بالإدارة الصحية بالفشن، ومسئول الجبانات بالمركز، إن قرار النيابة العامة صدر بتشكيل لجنة من الجهة الإدارية في الوحدة المحلية والإدارة الصحية بالفشن، بضرورة استخراج الجثة من منزل أسرة المتوفي وإعادتها إلى الجبانات العامة الخاصة بالمسلمين، تنفيذا لمواد القانون رقم 1 و4 على 2، و5 و11، بند 1 وبند 3 من القانون 5 لسنة 66، وفحوى هذه القوانين تقضي بإزالة المقبرة الخاصة الموجودة داخل منزل المتوفى.

وأكد رئيس مركز ومدينة الفشن، عادل ضيف الله، أنه تم إزالة المقبرة من داخل منزل المتوفى، بعدما تم دفن الجثة فيه، وقامت الصحة بالتنسيق مع الشرطة بنقل الجثمان وإعادته إلى الجبانة الخاصة بأهليته مرة أخرى، وهي الجبانة المخصصة لدفن الموتى بالمنطقة والمصرح بها الدفن.

وأضاف نجل المتوفى “ربيع” أنه فور استيقاظه من نومه جمع أفراد الأسرة وأقاربه، وسرد عليهم منامه، وفوجئ بأن والده زار شقيقه الأصغر “البطل” وبعض أقاربه، وأوصاهم بنفس الوصية، فقرروا تنفيذ وصيته، التي طلبها من معظم أفراد الأسرة أثناء رؤيتهم له في منامهم.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً