الأحد 15 شعبان 1445 ﻫ - 25 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تايلور سويفت بين ترامب وبايدن.. والأخير: جمعت لك الكثير من المال!

لاشك أن مغنية البوب الأميركية تايلور سويفت، كانت نجمة الأسبوع بامتياز، خصوصا بعدما أضحت محور عناوين أخبار كثيرة خلال الأيام القليلة الماضية.

فمن فوزها بجائزة غرامي لألبوم العام للمرة الرابعة، ثم تجاهلها للنجمة العملاقة سيلين ديون التي منحتها الجائزة في الحفل وما تبع تصرفها من انتقادات لاذعة، حتى تهديدها من يتعقب طائراتها الخاصة، وصولاً إلى مناكفتها من قبل الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب.

فقد بدأت المعركة في منشور كتبه ترامب حول Super Bowl Sunday على قناة Truth Social، رأى فيه أنه من المستحيل أن تدعم تايلور سويفت جو بايدن “المحتال”، كما وصفه في الانتخابات المقبلة، كما فعلت سابقا.

كما ادعى المرشح الأوفر حظا للحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية لعام 2024، أنه ساهم في نجاح سويفت من خلال مشروع قانون وقع عليه عام 2018.

وكتب: “لقد وقعت وكنت مسؤولاً عن قانون تحديث الموسيقى لتايلور سويفت وجميع الفنانين والموسيقيين الآخرين. لم يفعل جو بايدن أي شيء من أجل تايلور، ولن يفعل ذلك أبدا”.

إلى ذلك، أردف “من المستحيل أن تؤيد بايدن المحتال، الرئيس الأسوأ والأكثر فسادا في تاريخ بلادنا، وأن تكون غير مخلصة للرجل الذي جمع لها الكثير من المال”، وفق كلامه.

وأدى قانون تحديث الموسيقى، جزئيا، إلى تبسيط عملية ترخيص الموسيقى في المشهد الرقمي بالبلاد.

يشار إلى أن سويفت ذات الشعبية الجارفة، كانت عرفت بدعمها المتفاني لبايدن، وهو المنافس الأول لترامب خلال الانتخابات الأميركية المقبلة.

ووفق المصادر، فإن ترامب أخبر المقربين منه، أن “شعبيته تفوق المغنية الشابة”.

أتى هذا في وقت تتزايد التكهنات حول المرشح، الذي ستدعمه نجمة البوب ​​في السباق الرئاسي المقبل لعام 2024، لاسيما بعدما قيل إنها قد تدعم بايدن.

وفي حين لم تدلِ المغنية الشهيرة بعد بأية تصريحات سياسية حول انتخابات 2024، إلا أنها أيدت بايدن خلال الانتخابات الماضية 2020.

أما اليوم ومع ترجيح أن تشهد الولايات المتحدة معركة محتدمة ومحصورة بين ترامب وبايدن، ومع تزايد نفوذ سويفت العالمي، فإن تأييدها المحتمل قد يؤثر على الناخبين.