الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحضيرا لـ "كان 2025".. المغرب يقتحم سوق السياحة الأفريقية

تسعى المملكة المغربية لدخول سوق السياحة في أفريقيا، تزامناً مع استعداداتها لاحتضان “كان 2025” (كأس أمم أفريقيا)، بعد أرقام قياسية حققتها السياحة المغربية العام الماضي.

وحيال ذلك، أبرم المكتب الوطني المغربي للسياحة (حكومي) اتفاقاً استراتيجياً مع مجموعة تنظيم الرحلات والأسفار “واكاناو”، الرائدة في نيجيريا.

وأفاد المكتب، في بيان صادر عنه، الجمعة، بأن الخطوة “تندرج في إطار الاستراتيجية الأفريقية للمكتب الوطني المغربي للسياحة، وخاصة الاستعدادات الجارية لتنظيم كأس أفريقيا المرتقبة سنة 2025 في المغرب”.

ووفق المصدر ذاته، “يتوخى من هذه الاتفاقية تعزيز جاذبية وجهة المغرب بالأسواق الأفريقية، وبالخصوص في غرب أفريقيا، والرفع من تدفقات السياح انطلاقا من هذه الأسواق المصدرة للسياح والواعدة”.

وبحسب المصدر ذاته، فإنه بحلول عام 2029 تلتزم “واكاناو” باستقطاب حوالي 66.000 سائح نحو وجهة المغرب.

وقال المكتب “إنه في محاولة منه لاقتحام السوق الأفريقية بقوة، يربط شراكة استراتيجية مع “واكاناو”، واحدة من المجموعات الرائدة بمجال تنظيم الرحلات والأسفار في القارة السمراء”.

وجرى التوقيع على هذه الشراكة الاستراتيجية، الخميس، في الرباط، بين عادل الفقير المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، وأديدجي أديبايو الرئيس المدير العام لمجموعة تنظيم الرحلات والأسفار “واكاناو”.

ويمتد هذا الاتفاق خمس سنوات كاملة، تلتزم خلالها المجموعة الأفريقية برفع عدد الحجوزات والرحلات صوب وجهة المغرب.

ورأى سعد ناصر، خبير في تدبير الأزمات والمحلل الاقتصادي، أن هناك رؤية مغربية واضحة لتنويع الأسواق السياحية، وعدم الاقتصار فقط على الأسواق الأوروبية التي توصف بـ”الكلاسيكية”. في تصريح لـ”إرم نيوز”.

وأضاف ناصر، أن “الاتفاقية الموقعة بين المكتب الوطني المغربي للسياحة والمجموعة النيجيرية الشهيرة تتماشى مع التوجه الذي ذكرناه، وهو اقتحام أسواق جديدة”، مشيراً إلى أن هذه الخطوة “تسبق العرس الكروي الأفريقي الذي ستحتضنه المملكة”.

وزاد: “هذه الاتفاقية ستسمح للمواطنين الأفارقة باكتشاف السياحة المغربية وما تزخر به المملكة من إمكانات، وبالتالي الترويج لوجهة المغرب قبيل الحدث الكروي (كان 2025)”.

وأكد المتحدث أن “السياحة المغربية حققت أرقاماً قياسية خلال السنة الماضية، وبالتالي كان من الطبيعي البحث عن أسواق جديدة؛ لترجمة الطموحات التي تتبناها المملكة في مجال السياحة”.

وتعتبر السياحة قطاعًا أساسيًا في الاقتصاد المغربي، وتساهم بنسبة 7% في إجمالي الناتج المحلي.

    المصدر :
  • إرم نيوز