الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أفضل علاج لوقف الإسهال بسرعة

الإصابة بالإسهال أمر شائع، لكن لا يجب الإستهانة به، إذ في حال عدم علاج الإسهال قد تصبح الإمعاء أقلّ قدرة على امتصاص العناصر الغذائية والماء. وإذا استمر ذلك لأكثر من 24 ساعة، فقد يتسبّب في جفاف شديد ويتطلّب تدخلا طبياً طارئاً، لمعالجة إلتهابات الجهاز الهضمي والحدّ من تشنجات وآلام البطن.

أسباب الإسهال

قد يكون الإسهال ناتجا عن تناول أطعمة معينة أو بسبب عوامل عدة، نذكر من بين أسباب الإسهال:

– العدوى البكتيرية.

– الفيروسات.

– صعوبة الهضم (عدم تحمل الطعام)

– تناول طفيليات عن طريق الطعام أو الماء.

– بعض الأدوية.

– الأمراض المعوية، مثل التهاب الأمعاء.

– متلازمة القولون العصبي.

– جراحة في المعدة أو المرارة.

– استخدام المضادات الحيوية.

– كسل الغدة الدرقية.

– التلف الناتج عن العلاج الإشعاعي أو الأورام التي تفرز الكثير من الهرمونات.

– إسهال المسافرين، أيّ عند تناول طعام أو ماء غير آمن بسبب البكتيريا والطفيليات وحتى التسمّم الغذائي عند السفر.

-علاج الإسهال بالأعشاب

يُعتبر علاج الإسهال بالأعشاب من أفضل الوسائل الطبيعية التي تساعد في تخطي هذه المشكلة الصحية بأمان ودون تكلفة مادية كبيرة، حيث لا تحتاجون لشراء العقاقير الطبية المكلفة والتي عادة ما يكون لها بعض الآثار الجانبية، إضافة الى فوائد أخرى عديدة لشاي بالأعشاب.

شاي الزنجبيل

يمتلك الزنجبيل خصائص مسكنة ومضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات تساعد في شفاء أمراض المعدة، وهذه البهارات تسخن المعدة وتعد منبهاً رائعًا للجهاز الهضمي، وتناول شاي الزنجبيل يعمل على ترطيب الجسم ويغذي السوائل التي تضيع أثناء الإسهال.

طريقة التحضير

نُضيف إلى كوب من الماء المغلي ملعقة كبيرة من الزنجبيل المبشور، ونتركه لمدة 5 دقائق على النار، ثم نُضيف الليمون، ونفضل تناوله مرتين في اليوم.

شاي البابونج

شاي البابونج من أفضل أنواع الأعشاب المستخدمة لعلاج الإسهال، حيث يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، ممّا يساعد على تقليل التهابات الإمعاء، بالإضافة للخصائص المضادة للتشنج التي تساعد في التخلص من آلام البطن.

طريقة التحضير:

نتناول ملعقة صغيرة من أوراق النعناع وزهور البابونج ونضيفها إلى كوب من الماء المغلي، نتركه حتى يهدأ لمدة 10 دقائق، ثم نقوم بتصفيته ونتناوله عدّة مرات في اليوم.

مشروب الزعتر

من فوائد مشروب الزعتر أنه أحد العلاجات العشبية البديلة للأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، حيث يتميّز بخصائصه المهدئة والمضادة للميكروبات، التي تساعد على الحفاظ على حركة الأمعاء وعملية الهضم مستقرة.

طريقة تحضيره:

نغلي كوباً من الماء ونضيف ملعقة صغيرة من الزعتر، نتركه يبرد لمدة 10 دقائق، ونتناوله مرة واحدة في اليوم.

شاي القرفة

لشاي القرفة خصائص طبية إذ يحوي على مضادات للالتهابات التي يمكن أن تساعد في السيطرة على حركات الإمعاء ولا تهيج بطانة الإمعاء، فضلا عن أن القرفة لها خصائص مسكنة، إذ تساعد على تخفيف الغازات المعوية ويستخدم تقليدياً لمكافحة الإسهال، ولا ينصح به إذا كنت تعاني من حساسية القرفة، فضلا عن أنه ممنوع تناوله للحوامل.

قشر البرتقال

قشور البرتقال غنية بالبكتين، ممّا يدعم نمو البكتيريا المفيدة أو البروبيوتيك في الأمعاء، وبالتالي الحفاظ على نظام معوي صحي.

تحضير شاي قشر البرتقال

نقطع القشور البرتقال ونضيف كوباً من الماء المغلي، ونتركه ينتقع لمدة 10 دقائق، ثم نقوم بتصفيته ونشرب الشاي.

النعناع

مشروب النعناع الدافئ له تأثير مذهل في علاج آلام المعدة، حيث أنه يقلّل أعراض الكثير من أمراض المعدة بما في ذلك الإسهال وانتفاخ البطن وتحسين الهضم، بالإضافة إلى ذلك، فإن النعناع يعمل على توازن البكتيريا ويقلل من إنتاج العصائر الحمضية.

الشمر

الشمر يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة والجهاز الهضمي ويمكنه محاربة مسببات الأمراض في المعدة، ويمكن أن يساعد في علاج الإسهال وانتفاخ البطن وتقوية جهاز المناعة، إذ يساعد وجود المعادن مثل البوتاسيوم في بذور الشمر في تنظيم مستويات الإلكتروليت ومنع الانزعاج من الجفاف.

الشاي الأخضر

الشاي الأخضر يساعد الجسم على امتصاص السوائل ويهدئ التهاب الأمعاء، ويفضل تناوله بين الوجبات أو في نهاية اليوم وبدون سكر، للحدّ من الآثار الجانبية الهضمية للكافيين.