استمع لاذاعتنا

أيهما أفضل صحياً الحبوب الكاملة أو القمح الكامل؟

يتساءل كثيرون عما إذا كان يجب شراء منتجات الحبوب الكاملة أو منتجات القمح الكامل، وكذلك ما إذا كان هناك فرق كبيرة بين الاثنين.

ويكمن الفرق الرئيسي بين الحبوب الكاملة والقمح الكامل في نوع الحبوب المستخدمة. وتحتوي كلا من منتجات الحبوب الكاملة والقمح الكامل على المكونات الثلاثة لنواة الحبوب.

وهذه المكونات الثلاثة هي: النخالة، وهي الطبقة الخارجية الليفية من النواة الغنية بفيتامينات ب والمعادن الأخرى، والثانية هي “الجنين”، وهي جزء من النواة، وغنية بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، مثل الدهون الصحية وفيتامين هـ وفيتامينات ب ومضادات الأكسدة.

وأخيرا، السويداء، وتحتوي على الكربوهيدرات النشوية. وفي معظم الحالات، يتكون الدقيق الأبيض من السويداء.

وعند استخدام النواة بالكامل، يمكن للشركة المصنعة استخدام المصطلح قانونًا “الحبوب الكاملة” أو “القمح الكامل” اعتمادًا على نوع الحبوب المستخدم.

ويستخدم مصطلح القمح الكامل حصريًا للمنتجات، التي تستخدم فقط نواة القمح الكاملة في منتجاتها. فعلى سبيل المثال، لن يحتوي خبز القمح الكامل إلا على دقيق القمح الكامل.

وعلى العكس من ذلك، يتم استخدام الحبوب الكاملة عند إضافة حبوب أخرى إلى المنتج، مثل القطيفة والشعير والذرة والدخن والكينوا والأرز والجاودار والذرة الرفيعة والتيف والتريتيكال وحتى القمح.

ونظرًا لأن القمح نوع من الحبوب، فإنه يقع أيضًا ضمن تعريف الحبوب الكاملة. وبشكل أساسي، فإن جميع منتجات القمح الكامل عبارة عن حبوب كاملة، ولكن ليست كل منتجات الحبوب الكاملة عبارة عن حبوب كاملة.

أيهما أفضل صحيا؟

بالنظر إلى أن كلاً من منتجات الحبوب الكاملة والقمح الكامل تحتوي على النواة بأكملها، فإنها مغذية بشكل متساوٍ.

لكن بالنظر إلى الدقيق المكرر فقد تمت إزالة الجنين والنخالة منه، مما يزيل العديد من العناصر الغذائية والألياف.

ومعظم الأبحاث تشير إلى الفوائد الصحية للحبوب تأتي من الألياف والدهون الصحية والمغذيات الموجودة داخل الجنين ونخالة نواة الحبوب.

فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت عام 2019 شملت 137807 شخصًا وجود علاقة عكسية كبيرة بين استهلاك الحبوب الكاملة والوزن.

ويشير هذا إلى أن الحبوب الكاملة يمكن أن تساعد في التحكم بالوزن، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تأثيرات ملء الألياف.

وربطت العديد من الدراسات بين اتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة وانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني وأنواع معينة من السرطان والوفاة المبكرة.

في المقابل، لا ترتبط الحبوب المكررة، التي تمت إزالة النخالة والجنين منها، بنفس الفوائد الصحية، نظرًا لانخفاض محتوياتها من المغذيات والألياف، لذلك، حاول أن تتناول الحبوب الكاملة أو منتجات القمح الكامل كلما أمكن ذلك، بحسب “سكاي نيوز”.