الخميس 15 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إذا ظهرت عليكنّ هذه الأعراض.. فهذا مؤشر على سرطان المبيض

“سرطان المبيض” هو خامس أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى النساء، ومن أشد أنواع سرطان الجهاز التناسلي فتكا. تتسم أعراضه بالغموض، وكثيراً ما يتم تشخيصه بعد انتشاره خارج المَبِيض.

والمَبِيضان عضوان تناسليان لدى المرأة يقومان بإنتاج البويضات، التي يتم إخصابها لاحقا لتكوّن الجنين.

وتنجم نسبة قليلة من حالات سرطان المبيض عن وجود مشاكل في الجينات، وتحديداً جيني “BRCA1” و”BRCA2″، غير أن معظم الحالات الأخرى غير معروفة الأسباب.

وفي هذا السياق، قال المركز الألماني لأبحاث السرطان: “إن سرطان المبيض هو ورم خبيث يصيب المبيضين، اللذين يقعان على يسار ويمين ‫الرحم”.

‫وأضاف المركز أنه “في حوالي 50% من الحالات يؤثر السرطان على كلا ‫المبيضين”، موضحاً أن “أسباب الإصابة به تكمن في العامل الوراثي والتقدم في ‫العمر (بعد انقطاع الطمث)”.

‫وتتمثّل أعراض الإصابة بسرطان المبيض في النزيف في غير مواعيد الدورة ‫الشهرية والنزيف بعد انقطاع الطمث وألم أسفل البطن، بالإضافة إلى التعرق‫ الليلي والرغبة الملحة في التبول وفقدان الوزن والضعف والإعياء وتراجع ‫القدرة على بذل المجهود.

‫وينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للعلاج في الوقت ‫المناسب، والذي يشمل الجراحة لإزالة المبيضين، بالإضافة إلى جانب العلاج ‫الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

عوامل الخطورة
على الرغم من عدم وجود أسباب واضحة لسرطان المبيض فإن هناك عوامل تزيد احتمال الإصابة به، وهي:

-العمر، فغالبية وفيات سرطان المبيض تحدث لنساء في عمر 55 عاما أو أكبر.
-كلما كان عدد الأطفال الذين أنجبتهم المرأة أقل ارتفعت مخاطر سرطان المبيض.
-ترتفع مخاطر سرطان المبيض كلما تأخر حمل المرأة.
-الإصابة بسرطان الثدي.
-وجود سيرة عائلية مرضية للإصابة بسرطان الثدي أو سرطان المبيض.
-تلقي الأستروجين وحده ضمن العلاج الهرموني دون البروجيسترون لفترة خمس سنوات أو أكثر.

    المصدر :
  • الجزيرة