برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اكتشاف طريق جديد يسلكه كورونا لعدوى الخلايا البشرية

توصلت دراسة جديدة إلى طريق ثالث غير معروف سابقا، يستخدمه فيروس كورونا المستجد، لعدوى الخلايا البشرية، وتم الكشف عن هذه الآلية الفيروسية في دراسة نشرت بالعدد الأخير من دورية “آي ساينس”.

وأظهرت الدراسات السابقة أن فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى فيروس كورونا السابق (سارس – كوف 1) المسبب لمرض السارس في عام 2003، يدخل الخلايا عبر مسارين مختلفين، ويظهر البحث الجديد الذي يقوده مختبر الدكتورة مارسيلين كوتيه في كلية الطب بجامعة أوتاوا الكندية، طريق دخول ثالثا.

والطريقان المعروفان، هما مستقبلات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (1ACE) و(2ACE)، اللذان يرتبط بهما البروتين الشوكي الذي يغلف فيروس كورونا (بروتين سبايك)، ويتضمن المدخل الفيروسي الجديد الذي حددته الدراسة، ما يعرف ـ”البروتينات المعدنية”، وهي إنزيمات في الجسم بآلية تحفيزية تتطلب معدناً، مثل ذرات الزنك، كي تعمل.

وعلى مدار سلسلة من التجارب التي بدأت في عام 2020، اكتشف فريق البحث أن فيروس كورونا المستجد، يمكن أن يدخل الخلايا بطريقة تعتمد على البروتين المعدني، ويصف الفريق دور اثنين من البروتينات المعدنية وهما (MMP – 2) (MMP – 9).

ووجد الباحثون أن المتغيرات التي تنجذب نحو البروتينات المعدنية قد تسبب المزيد من الفوضى، حيث أظهرت تجارب الفريق أن بعض المتغيرات تفضل بوضوح البروتينات المعدنية للتنشيط.

وعلى سبيل المثال فإن متغير دلتا، وهو متغير يسبب مستوى شديدا من الإصابة انتشر في عام 2021، يشيع استخدامه للبروتينات المعدنية للدخول، أما خليفته الأقل إمراضاً، أوميكرون، فلم يفعل ذلك.

ويقول مارسيلين كوتيه، الباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره (السبت) الموقع الرسمي لجامعة أوتاوا: “قد يكون كورونا المستجد قادرا على استخدام البروتينات، التي تفرزها عادة بعض الخلايا المناعية المنشطة، لإحداث المزيد من الضرر وإصابة مجموعة واسعة من الخلايا والأنسجة”.

وتضيف أن “النتائج يمكن أن يكون لها آثار في التقدم إلى المرض الشديد وبعض حالات ما بعد (كوفيد – 19)، مثل المجموعة المعقدة من أعراض ما بعد العدوى المعروفة باسم كوفيد الطويل الأمد”.