استمع لاذاعتنا

بشرى سارة للمتعافين من كورونا … استعيدوا حاسة الشم بهذه الطريقة

وجد باحثون أن بعض أجزاء الدماغ المسؤولة عن معالجة الروائح مثل البصيلات الشمية (olfactory bulbs) قد تأثرت لدى بعض مرضى كورونا، ويبدو أن العدوى تؤثر على كيفية استقلاب أجزاء من الدماغ للغلوكوز.

ويعاني المتعافين من كورونا من فقدان حاسة الشم حتى بعد التعافي من الفيروس، كشف الطبيب الروسي، عبد الله خوجهايف، عن طريقة عودة حاسة الشم للمريض الذي شفي كاملا من فيروس كورونا المستجد، مشيرا أن “عودة وصول الهواء إلى النهايات العصبية الموجودة في الأنف هي مسألة وقت تختلف من شخص إلى آخر”.

وقال الطبيب خوجهايف لموقع “أر بي كا” الروسي: “تحتاج إلى استخدام الأدوية التي تضيق الأوعية، بالإضافة إلى غسل تجويف الأنف بانتظام من خلال محلول ملح البحر بنفسك. كما يجب توفير رطوبة الهواء المناسبة في الغرفة”.

وأشار الطبيب إلى ضرورة استخدام فيتامينات “ب” والفيتامينات المتعددة لإعادة الخلايا العصبية، خالصا إلى “ضرورة تناول الطعام بشكل صحيح وشرب الماء بكميات كافية واستبعاد النيكوتين والكحول”.

وفي السياق نفسه أشار الطبيب المتخصص بأمراض الأنف والأذن والحنجرة، أليكسي كوشيليف، أن الفيروس يؤدي إلى تورم في الغشاء المخاطي للأنف مما يسبب بخسارة المريض لحاسة الشم.

ومن المقرر أن تبدأ السلطات الصحية في روسيا عمليات التلقيح الشامل ضد فيروس كورونا أواخر الشهر القادم، في انتظار توفير الشركات المصنعة للقاح الكميات الكافية لتلبية احتياجات السوق المحلية.

وكانت روسيا قد سجلت حتى اليوم لقاحين مضادين لكورونا، ومن المتوقع أن يتم تسجيل لقاح ثالث يخضع حاليا للاختبارات السريرية.

    المصدر :
  • سبوتنيك