الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بهذه الخطوات يمكنك وقف المنوّم

لا يمكن وقف تناول المنوّم بشكل مفاجئ بعد فترة من بدئه. فبالنسبة للمنوّم كما لأي أدوية أخرى، ثمة قواعد معيّنة لا بدّ من التقيّد بها لوقفه بشكل تدريجي، تجنّباً لأي مشكلات. فقد يرغب من يتناوله بوقفه، إلاّ أنّ ذلك يتطلّب إرادة صلبة ومعرفة بتلك الخطوات المطلوبة في مثل هذه الحالة، كما نُشر في Sante Magazine.

ما الذي يجب فعله قبل وقف المنوّم؟

قواعد وقف المنوّم ترتبط بحالة المريض وحاجاته ورغباته ومدى تعلّقه به. ويُعتبر قرار وقف المنوّم في غاية الأهمية، خصوصاً لمن يتناوله من فترة طويلة، بحيث أصبح متعلّقاً به بشكل زائد. لكن قبل وقف المنوم، يجب تقويم السلوكيات المتّبعة في النوم بين تلك السيئة وتلك الصحيحة:

-يجب عدم النوم في ساعة مبكرة.

-عدم المكوث في السرير في حال عدم النوم.

-النوم في غرفة لا تتخطّى حرارتها 20 درجة مئوية.

-النهوض يومياً في التوقيت نفسه.

قد تبدو هذه السلوكيات سهلة وبسيطة بشكل عام، إلاّ أنّها ليست بهذه السهولة لمن يعاني اضطرابات في النوم. فليس سهلاً عندها إحداث تغييرات مفاجئة في عادات النوم. إنما في كل الحالات، من المهم المحاولة لمعرفة كيفية تجاوب الجسم، علماً أنّه غالباً ما تكون هناك هواجس في هذه المرحلة الأولى.

أولاً: يجب تحديد معدّل الاستهلاك

يتخلّص الجسم ببطء من معظم الأدوية التي لا تزال في الدم خلال النهار ويمكن أن تؤدي إلى شعور بالنعاس. تحديد معدّل الاستهلاك يساعد في تحديد ما إذا كان مسؤولاً عن التعب أو ما إذا كان السبب في قلّة النوم. لذلك، على أساس نوع الدواء والكمية والتوقيت الذي يتمّ تناوله فيه يمكن القيام بهذا التقويم. في حال الشعور بالتعب والصعوبة في التركيز والحركة خلال النهار، وأكثر بعد، في حال مواجهة مشكلات في الذاكرة، قد يكون السبب في المنوم. وبالتالي تبرز الحاجة إلى وقفه عندها، وهذا ما يشكّل حافزاً لاتخاذ القرار.

ثانياً: يجب استشارة الطبيب المعالج لتجنّب الأعراض التي تنتج من وقف المنوم.

ثالثاً: يجب وقف المنوم تدريجاً مع خفض تدريجي للجرعات خلال فترة أسابيع أو أشهر. قد تدوم هذه الفترة بين 3 أشهر وسنة.

رابعاً: يجب الاستراحة قدر الإمكان والنوم في مواعيد ثابتة.

خامساً: يجب التخلّي عن الأجهزة الإلكترونية قبل ساعة من موعد النوم.

سادساً: تناول وجبات صحية ومتوازنة في مواعيد ثابتة خلال النهار. كما يجب تجنّب الوجبات الدسمة في المساء.

سابعاً: قد يكون للحمّام الدافئ أثر إيجابي، خصوصاً قبل ساعة أو 2 من النوم.

ثامناً: ممارسة تمارين التنفس وغيرها من التمارين الخفيفة كالمشي.

تاسعاً: يجب تجنّب القيلولة لمدة تتخطّى نصف ساعة.

عاشراً: يجب تجنّب الكحول والنيكوتين والكافيين.

ما المشاكل التي قد تنتج من الوقف المفاجئ للمنوم؟

يتعرّض من يتناول الأدوية المنومة من فترة طويلة إلى أعراض لا يُستهان بها، كالهلوسة والقلق المرضي ومعاودة مشكلة الأرق والارتباك والتشنجات.

    المصدر :
  • النهار