الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تعرف على الأسباب التي تجعلك تستيقظ ليلا من أجل التبول

قال الصحفي ديفيد كوكس، في تقرير نشرته صحيفة “الغارديان” إن مريضا واحدا على الأقل من المرضى الذين يراجعون الطبيب العام حسين الزبيدي كل أسبوع يعاني من التبول الليلي.

ومن المعروف منذ فترة طويلة أن المثانة الضعيفة هي أحد الآثار الجانبية للتقدم في السن، وقد وجد أن التبول الليلي يؤثر على ما بين 69% و93% من الرجال الذين تزيد أعمارهم على الـ70 عاما. وغالبا ما يرتبط ذلك بتضخم البروستاتا والأنسجة المحيطة بها والتي تحدث مع تقدم العمر.

يقول الزبيدي، المسؤول عن قسم أسلوب الحياة والنشاط البدني في الكلية الملكية للأطباء العموميين: “بالنسبة للعديد من الرجال الذين تزيد أعمارهم على الـ60 عاما، فإن هذا يعني أن قدرتهم على إفراغ المثانة أقل. إنهم يستغرقون وقتا أطول عند الوقوف فوق المرحاض، وبشكل عام سيحتفظون بالبول، ما يعني أنهم أكثر عرضة للاستيقاظ والتبول في الليل”.

لكن الزبيدي بدأ يلاحظ توجها جديدا مثيرا للقلق، إذ إن العديد من المرضى الذين يأتون لرؤيته هم رجال أو نساء في العشرينيات والثلاثينيات من أعمارهم. لقد وجد بعض الباحثين أن التبول أثناء الليل يمكن أن يؤثر على ما يصل إلى 44% من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاما. إذن، ما الذي يحدث؟
إحدى النظريات هي أن هذا نتيجة لأنماط الحياة الحديثة. يقول الزبيدي: “أعتقد أن الأمر يرجع بشكل أساسي إلى عادات الشرب. غالبا ما يكون الناس أكثر انشغالا خلال النهار، لذلك يميلون إلى عدم ‘تناول السوائل’ في الصباح، وهو ما بُنيت أجسامنا للقيام به. وفي المساء، يشربون المزيد من الماء لأنهم عطشى، ثم يستيقظون حقا في الساعات الأولى عندما تكون المثانة ممتلئة”.

قد يتم تشجيع عادات الشرب غير الصحية هذه من خلال ولعنا بمنصات البث المباشر ووسائل التواصل الاجتماعي. وجدت دراسة حديثة باستخدام بيانات من المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية في الولايات المتحدة أن 32% من المشاركين الذين تزيد أعمارهم على الـ20 عاما اضطروا إلى الاستيقاظ والتبول مرتين أو أكثر في الليل. وكان هذا الخطر أكبر بنسبة 50% تقريبا لدى الأشخاص الذين أمضوا خمس ساعات أو أكثر يوميا في مشاهدة مقاطع الفيديو بتنسيقات مختلفة.

يقول الزبيدي: “أتساءل عن ما إذا كان قضاء هذا الوقت لنفسك في المساء أثناء مشاهدة Netflix، وفجأة تصبح أكثر قدرة على ملاحظة عطشك والاستجابة له والقيام بشيء حيال ذلك. ولكن عند هذه النقطة، يكون الوقت أصبح متأخرا وسوف تستيقظ في منتصف الليل وتحتاج إلى التبول”.

ولكن هناك الكثير من العوامل الأخرى التي يمكن أن تساهم في التبول أثناء الليل. تقول ريبيكا حداد، الطبيبة في مستشفى روتشيلد في باريس والتي تخصصت سابقا في الأبحاث حول التبول أثناء الليل والشيخوخة، إن التدخين واستهلاك الكثير من الكحول وعدم النشاط البدني يمكن أن تقلل من قدرة المثانة، ما يجعل الحاجة إلى التبول أكثر تكرارا.

وتقول: “هناك صلة بين النشاط البدني وإنتاج البول أثناء النهار والليل”.

وتوضح حداد على وجه الخصوص أن قضاء الكثير من الوقت في الجلوس أثناء النهار، أو التحديق في الشاشات في المساء، قد يغير إيقاعات الجسم البيولوجية ويؤدي إلى ظاهرة غريبة تعرف باسم إدرار البول الليلي الغزير، حيث يخرج الناس كميات طبيعية من البول خلال النهار. ولكن بكميات كبيرة في الليل.

تفسر التحولات الهرمونية الكبيرة في الحياة أيضا سبب شيوع التبول أثناء الليل مع تقدم العمر. وتشير حداد إلى أنه على الرغم من أنه غالبا ما يُنظر إلى هذه الحالة على أنها حالة ذكورية، إلا أنها تمثل مشكلة كبيرة بالنسبة للنساء، حيث وجدت إحدى الدراسات الرائدة، التي تسمى EpiLUTS، والتي شملت 30 ألف شخص، أن 69% من الرجال و 76% من النساء فوق سن الـ40 عاما عاشوا مع نوبات التبول الليلي التي أيقظتهم مرة واحدة على الأقل في الليل.

وتقول: “إن التبول الليلي هو بالتأكيد أكثر من مجرد البروستاتا. إن انقطاع الطمث هو إحدى الفترات الانتقالية التي تؤثر بشكل عام على حدوثه. انخفاض مستويات هرمون الأستروجين قد يؤدي إلى تغييرات تشريحية وفسيولوجية في المثانة، ما يساهم في انخفاض قدرة المثانة الوظيفية. يمكن أيضا إثارة إنتاج البول الليلي الزائد عن طريق استنفاد هرمون الأستروجين.

يمكن أن يؤدي انقطاع الطمث أيضا إلى إضعاف النوم ويؤدي إلى زيادة الوزن، وهي مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى العديد من حالات التبول الليلي. الأشخاص الذين يعانون من السمنة، والنساء بعد انقطاع الطمث، هم أكثر عرضة لحالة تسمى انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم (OSA)، حيث يتوقف التنفس ويبدأ مئات المرات أثناء النوم، ما يقلل من كمية الأكسجين التي تدخل مجرى الدم.

يقول الزبيدي: “الفكرة هي أنه عندما يزيد وزن الشخص، فإن ذلك يضغط على القلب. وعندما يحصل الناس أيضا على نوم سيئ الجودة، فإنه يجب على القلب أن ينبض بشكل أسرع للحفاظ على الدورة الدموية بالأكسجين الذي يحتوي عليه”.

عندما يعمل القلب بجهد أكبر، فإنه يطلق هرمونا يسمى ببتيد مدر الصوديوم الدماغي، ما يزيد من إنتاج البول. يقول الزبيدي: “إنها في الأساس محاولة تقليل الضغط على القلب عن طريق إزالة بعض حجم الدم على شكل بول. هناك نسبة كبيرة من السكان الذين لم يتم تشخيص انقطاع التنفس أثناء النوم لديهم، والتبول أثناء الليل هو أحد الأعراض التسعة الرئيسية التي يمكن أن تشير إلى ذلك.. على الرغم من أن الكثير من الناس لا يربطون بين الاثنين”.

بسبب الروابط بين المثانة وأنظمة الجسم الأخرى، فإنه يمكن أن يكون التبول الليلي أيضا علامة على حالات مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع 2 وضعف الكلى.

يقول البروفيسور ماركوس دريك، المتخصص في طب المسالك البولية العصبية في جامعة إمبريال كوليدج لندن: “يمثل مرض الكلى المزمن مشكلة لأن الكلى لم تعد فعالة في إنتاج البول المركز، ما يعني أن الكثير من الماء قد ينتهي به الأمر في البول”.

ومع ذلك، يقول دريك إنه لا ينبغي للناس أن يشعروا بالقلق بشكل غير مبرر ما لم تكن هناك زيادة مفاجئة في خطورة المشكلة، دون سبب سلوكي واضح. “ويكون الأمر أكثر إثارة للقلق إذا كان الشخص أيضا يشعر بالعطش المستمر، أو إذا كانت هناك أعراض إضافية غير مبررة مثل المشي غير المستقر أو الشخير المفرط”.

وفي الوقت نفسه، فإن الاضطرار إلى الاستيقاظ أثناء الليل للذهاب إلى المرحاض ليس مثاليا لصحتك.

نحن نتعلم بشكل متزايد أن قلة النوم يمكن أن يكون لها جميع أنواع العواقب السلبية، ليس فقط على مستويات الطاقة ولكن أيضا على استقرار مستويات السكر في الدم والإدراك على المدى الطويل.

يقول الزبيدي: “عندما يكون مستوى السكر في الدم مرتفعا بشكل منتظم، فمن المرجح أن تحافظ على وزنك، ما يسبب السمنة. نحن نعلم أيضا أنه حتى بعد ليلة نوم سيئة واحدة، فإنك تراكم بروتينات معينة في الدماغ مرتبطة بالخرف في وقت لاحق من الحياة”.

عندما يتعلق الأمر بمنع التبول أثناء الليل، فإن أفضل نصيحة هي على الأرجح التركيز على جدولة تناول معظم السوائل في وقت مبكر من اليوم. وينصح الزبيدي على وجه الخصوص بعدم تناول أكثر من 330 مل من السوائل قبل ثلاث ساعات من النوم. وهذا هو نفس مقدار علبة مشروب غازي نموذجية، أو كوب كبير.

يقول: “أنت تريد أن تحصل على ربع كمية السوائل التي تتناولها يوميا على الأقل في تلك الساعة أو الساعتين الأوليين، عندما يحتاج جسمك حقا إلى بعض الترطيب بعد النوم. وبعد ذلك، إذا كنت تمارس أي تمرين، فحاول استبدال هذا السائل بين الحين والآخر. نحن نسميها الساعة الذهبية – إذا كان بإمكانك القيام بذلك خلال ساعة من النشاط، فهذا أفضل بكثير من الذهاب للجري، ثم تشرب بعد ثلاث أو أربع ساعات”.

إذا كان عليك الاستيقاظ في الليل، فحاول العودة إلى النوم في أقرب وقت ممكن. في حين أنه قد يكون من المغري التحقق من هاتفك بحثا عن الإشعارات أو تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن الضوء المنبعث من الشاشة سيؤثر على مستويات هرمونات النوم ويجعل من الصعب النوم مرة أخرى.

يقول الزبيدي: “حاول تجنب تشغيل أي أضواء عندما تذهب للتبول. يجب أن تتكيف عيناك مع الظلام، لأنك استيقظت في منتصف الليل. ومن ثم حاول العودة إلى السرير في أسرع وقت ممكن. نصيحتي الأخيرة هي أن إحدى الإشارات الرئيسية التي يستخدمها الجسم للنوم هي انخفاض درجة الحرارة. لذا، ما عليك سوى قلب الوسادة أو إزالة اللحاف عند عودتك إلى السرير، ومن المرجح أن تشعر بالنعاس مرة أخرى”.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية