برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خبر مُفرح لمن فقد حاسة الشم أو الذوق خلال إصابته بكورونا

في فترة انتشار وباء كورونا، اعتُبر فقدان حاسة الشم أو الذوق من أكثر الأعراض شيوعاً ومن الأعراض المزعجة أيضاً، لكن دراسة جديدة أتت بخبر إيجابي حوله لكل من عانى من هذه المشكلة لدى إصابته بكورونا بحسب ما نشر في SanteMagazine.

بحسب دراسة جديدة، تبين أن فقدان أي من حاستي الشم أو الذوق لدى الإصابة بفيروس كورونا هو مؤشر إيجابي لاعتباره يدل على مناعة قوية. وقد لاحظ الباحثون وجود علاقة ما بين خطورة المرض والخلل في حاستي الشم والذوق. وللتوصل إلى هذه النتيجة تناولوا بيانات خاصة بـ306 مرضى ومنهم 196 (أي بنسبة 64 في المئة) و195 (أي بنسبة 63.7 في المئة) أشاروا إلى أنهم عانوا خللاً في حاستي الشم والذوق.

وفق ما تبين أن من أشاروا إلى أنهم عانوا مشكلة على مستوى حاسة الشم كانت لهم فرصة إنتاج أجسام ضدية بمعدل 1.98 مرة أكثر، ومن عانوا فقدان حاسة الذوق أنتجوا الأجسام الضدية بمعدل 2.02 أكثر. ويشير الباحثون إلى أن دراسات أخرى يمكن أن تأتي لتحدد العلاقة بين فقدان حاستي الشم والذوق ومعدلات الأجسام الضدية لدى الأشخاص بعد تلقي اللقاح والفترة التي تدوم فيها الأجسام الضدية أو المناعة لدى من واجهوا هذا العارض في فترة الإصابة بالمرض.