الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسات طبية: العديد من الأطعمة المعلبة توهم "بهالة صحية" خادعة

كشف تقرير نشره موقع “huffpost”، أنّ العديد من الأطعمة المعلبة توهم “بهالة صحية” خادعة من خلال هذه الادعاءات، إذ إنّ الفحص الدقيق لقوائم المكونات ولوحات التغذية غالبًا ما يكشف عن حقيقة مختلفة. قد تفتقر هذه المنتجات إلى العناصر الغذائية الأساسية أو تكون محملة بإضافات لا يمكن وصفها، مما يشير إلى تصنيفها كأطعمة فائقة المعالجة.

وأكد الخبراء على أهمية إيجاد المطالبات الصحية، خاصة للأفراد الذين لديهم متطلبات غذائية محددة مثل مرض الاضطرابات الهضمية أو النظام النباتي. ومع ذلك، فإنهم يؤكدون على أهمية التمييز بين الخيارات المغذية حقًا وتلك التي تتنكر على هذا النحو.

وسلط التقرير الضوء على الدور التنظيمي لمؤسسات الغذاء والدواء في الإشراف على هذه الكلمات الطنانة، موضحًا أنها تُعلم المستهلكين في المقام الأول بالمحتوى الغذائي بدلاً من الصحة العامة. على سبيل المثال، في حين أن المنتجات الخالية من السكر قد تفتقر إلى السكر، فإنها قد تعوض عن طريق زيادة الدهون المشبعة والصوديوم، مما يجعلها خيارات غير صحية.

أحد المخاوف الكبيرة تدور أيضًا حول انتشار الأطعمة فائقة المعالجة في النظام الغذائي حول العالم، وقد تم ربط هذه المنتجات، التي غالبًا ما تكون خالية من القيمة الغذائية ومحملة بالمواد الحافظة والمكونات الاصطناعية، بالعديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكري.

وفي ضوء هذه الاعتبارات، يوصي خبراء التغذية بالحذر فيما يتعلق ببعض الأطعمة المعلبة التي يُنظر إليها عادة على أنها صحية، منها ألواح الغرانولا، واللبن المنكه، واللحوم الباردة، ومنتجات الخضراوات المجففة، وزيت جوز الهند، وعصائر الفاكهة، وبدائل اللحوم النباتية، والأطعمة الخفيفة العضوية.

قد تحتوي ألواح الغرانولا، التي ترتبط غالبًا بالحبوب الكاملة والمكسرات، على مستويات عالية من السكر والحبوب المكررة، مما يجعلها خيارًا غير متوازن للوجبات الخفيفة. وبالمثل، يحتوي الزبادي المنكه في كثير من الأحيان على سكريات مضافة ومحليات صناعية، مما يقوض فوائده الصحية المزعومة.

أمّا اللحوم الباردة، التي توصف لمحتواها من البروتين، قد تخفي مستويات عالية من الصوديوم والمواد المضافة التي يحتمل أن تكون مسرطنة مثل النترات والنتريت. وفي الوقت نفسه، قد تفتقر المنتجات النباتية المجففة وزيت جوز الهند، على الرغم من صحتها المتصورة، إلى العناصر الغذائية الأساسية أو تشكل مخاطر بسبب محتواها من الدهون المشبعة.

وعصائر الفاكهة، على الرغم من أنها تبدو طبيعية، إلا أنها تحتوي في كثير من الأحيان على سكريات مضافة وتفتقر إلى الألياف الموجودة في الفواكه الكاملة. وبالمثل، قد تحتوي بدائل اللحوم النباتية والأطعمة الخفيفة العضوية على كميات كبيرة من السكر والدهون غير الصحية والسعرات الحرارية، مما ينفي مزاياها الصحية المتصورة.

في حين أن الاعتدال هو المفتاح، فإن التركيز على اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الكاملة ذات الحد الأدنى من المعالجة يبقى أمرًا بالغ الأهمية. وكما ينصح خبراء التغذية، فإنّ دمج خيارات أقل صحية هو أمر مسموح به في بعض الأحيان، بشرط أن يتكون غالبية النظام الغذائي للشخص من أطعمة غنية بالعناصر الغذائية.

    المصدر :
  • إرم نيوز