الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة: الصيام يقلل من الالتهابات المزمنة

كشفت دراسة في جامعة كامبريدج العمليات الكيميائية التي تحدث داخل الجسم خلال الصيام، وتؤدي إلى تقليله للالتهابات الجسدية.

وبحسب “هيلث داي”، أفاد الباحثون بأن الساعات الطويلة دون تناول الطعام تؤدي إلى ارتفاع مادة كيميائية في الدم تسمى حمض الأراكيدونيك، والتي لها خصائص مضادة للالتهابات.

وركز فريق البحث الذي قادته الدكتورة كلير براينت على ما يسميه العلماء الآن “الجسيم الالتهابي”، وهو نظام “الإنذار” الخلوي الذي يدافع الجسم من خلاله عن نفسه من الإصابة أو المرض، ما يؤدي إلى الالتهاب.

وفي بحثها، قامت مجموعة براينت بتحليل عينات دم من 21 شخصاً تناولوا وجبة تحتوي على 500 سعرة حرارية، ثم صاموا لمدة 24 ساعة قبل تناول وجبة ثانية تحتوي على نفس العدد من السعرات الحرارية.

ووجد البحث أن الصيام يرفع مستويات حمض الأراكيدونيك في الدم، وهو أحد الدهون في الدم. وانحسرت المستويات مرة أخرى بمجرد تناول الوجبة.

وفي التجارب المعملية، وجد فريق براينت أن حمض الأراكيدونيك أدى إلى خفض نشاط الجسيم الالتهابي NLRP3. وكان ذلك بمثابة مفاجأة، حيث كان يُعتقد منذ فترة طويلة أن حمض الأراكيدونيك له تأثير معاكس على الالتهاب.

وقالت براينت: “إن عملنا يضيف إلى كمية متزايدة من المؤلفات العلمية التي تشير إلى الفوائد الصحية لتقييد السعرات الحرارية”.

وأضافت “إنه يشير إلى أن الصيام المنتظم لفترة طويلة يمكن أن يساعد في تقليل الالتهاب المزمن الذي نربطه بهذه الحالات. إنها بالتأكيد فكرة جذابة”.

وتابعت “بطبيعة الحال، يمكن أن يكون العكس صحيحاً.. إن التهام الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية قد يزيد من النشاط الالتهابي، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض مختلفة”.