دراسة طبية تكشف سبب إصابة مرضى الصدفية بأمراض المفاصل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مرض الصدفية هو أحد الأمراض الجلدية التي تظهر في شكل طبقات من القشور البيضاء السميكة والجافة على الجلد .

يعد كل من الصدفية وأمراض المفاصل من المشاكل الصحية الشائعة، وفي حين أن كلا منهما شائع على حدة، إلا أنه عادة ما يُلاحظ انتشار أمراض المفاصل لدى مرضى الصدفية مثل حالة التهاب المفاصل الصدفي بجانب تضرر العظام والأوتار لديهم، فما العلاقة؟

وقد أشارت الإحصاءات الطبية إلى أن 33% من مرضى الصدفية يصابون بالتهاب المفاصل، وهو الأمر الذي شكل لغزا محيرا وسببا رئيسا وراء العلاقة بين الصدفية ومشاكل المفاصل ودفع باتجاه دراسة طبية حديثة للكشف عن ما قد يعتبر حلاً للغز.

ووفقًا لمجلة ”ذا هيلث“ الطبية، وجد فريق من باحثي كلية الطب في جامعة ”كيس ويسترن ريزيرف“ أن بروتينًا معينًا هو المسؤول عن التهاب الجلد لدى مرضى الصدفية، وله دور أساسي في إتلاف المفاصل والعظام لديهم.

وجد الباحثون أن مرضى الصدفية ترتفع لديهم نسبة بروتين KLK6 لـ 6 أضعاف عن المعدل الطبيعي ووجدوا أيضًا أن الجلد والخلايا المناعية لمرضى الصدفية يحتوي على عدد هائل من بروتين مستقّبل يدعى PAR1 يسبب استجابات في الخلايا والأنسجة مثل الالتهابات عندما ينشط.

إضافة إلى ذلك، أوضحت نيكول وارد، المشرفة على الدراسة أن بروتين KLK6 يسبب الالتهابات وغيره من تأثيرات من خلال تنشيط PAR1.

وخلال إحدى التجارب، وجد الباحثون أنه عند تثبيط أو إلغاء البروتين المستقّبل PAR1، لاحظوا انخفاضًا في التهاب الجلد بجانب تحسن وتخفيف مشاكل المفاصل والعظام.

وناشدت نيكول بأنه يجب على الأطباء أخذ مشاكل العظام والمفاصل في الاعتبار عند وضع خطة علاج لمرضى الصدفية، وخاصة في وقت مبكر.

يذكر أن الصدفية هي عبارة عن تضاعف خلايا الجلد أسرع بـ 10 أضعاف من الطبيعي وتؤدي إلى ظهور بقع حمراء متقشرة على الجلد وتنتشر أكثر على فروة الرأس والمرفقين والركبتين وأسفل الظهر.

وعادة ما تحدث الصدفية في مرحلة البلوغ المبكر وتصيب مناطق معينة فقط، ولكنها قد تنتشر لأجزاء أكبر من الجسم في الحالات الشديدة ويساهم في تفشيها عدة عوامل بما في ذلك الجروح أو الخدوش، الجراحة، الإجهاد العاطفي، العدوى البكتيرية أو أدوية ضغط الدم والأدوية المضادة للملاريا والعديد من عوامل.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً