الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صرير الاسنان أثناء النوم.. نصائح هامة للتغلب على هذه المشكلة

تصنف مشكلة صرير النوم في أثناء النوم (Bruxism) على انها اضطراب حركة متعلقًا بالنوم، حيث يعتبر الأشخاص الذين يُطبقون أسنانهم أو يطحنونها في أثناء النوم أكثر احتمالاً للإصابة باضطرابات نوم أخرى، مثل الشخير وتقطع النفس.

ويعاني المصابون بهذا الاضطراب من عملية إطباق الأسنان على بعضها البعض أو احتكاكها ببعضها البعض بشدة مما يحدث صوتا قد يسبب تلف الأسنان.

ووفقاً لموقع “ويب طب”، إليكم أبرز النصائح للتعامل مع هذه المشكلة:

حضور استشارات الإجهاد.

البدء بممارسة اليوغا.

مراجعة معالج طبيعي للمساعدة في التخلص من الإجهاد والتوتر.

القراءة.

العلاج بالتنفس.

علاج اضطراب النوم قد يقلل أو يمنع ظهور عادة صرير الأسنان مرة أخرى، وذلك في حال كان السبب وراء الإصابة بصرير الأسنان هو اضطراب النوم.

التقليل من الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين، مثل: المشروبات الغازية، والشوكولاتة، والقهوة.

تجنب مضغ العلكة يساعد على التخلص من صرير الأسنان، حيث أن العلكة تسمح لعضلات الفك بالاعتياد على المضغ وصرير الأسنان وتجعل الشخص أكثر عرضة لطحن أسنانه، كما أن تجنب مضغ الأشياء التي ليس لها طعم، مثل: الأقلام قد يساعد في التخلص من صرير الأسنان.

ارتداء واقي الفم أو جبيرة الفم في الليل من الممكن أن يساعد في التخلص من صرير الأسنان أثناء النوم، حيث أنها تعمل على موازنة الضغط عبر الفك وإنشاء حاجز مادي بين الأسنان في الفك العلوي والأسنان في الفك السفلي لحمايتها من التعرض لمزيد من الضرر.

محاولة كسر عادة صرير الأسنان عن طريق إدراكها ومحاولة عدم اللجوء لها وأخذ الاستشارة من المختصين في المساعدة على التخلص من هذه العادة واستبدالها.

كيفية التعامل مع صرير الأسنان عند الأطفال

الحرص على إعطاء الطفل الذي يعاني من صرير الأسنان الدواء في الوقت والجرعة المحددة التي وصفها الطبيب المختص له في حال كان الصرير مرضيًا أو يتم أخذ دواء بخصوصه.

إمكانية طلب المساعدة من الأفراد أصحاب الاختصاص لتعليم وتدريب الطفل على كسر عادة الصرير عن طريق جعله يدرك ويعرف الوضع الصحيح للسان والأسنان والفك.

التأكد من حصول الطفل على كمية كافية من النوم، فذلك قد يساعده في التعامل مع صرير الأسنان.

تعليم الطفل تمارين الاسترخاء والتنفس لتقليل التوتر.

وضع إما كيس من الثلج أو قطعة دافئة على فك الطفل ليشعره بالتحسن ويساعد الفك على الاسترخاء.

ضرورة تعامل الأم مع الموقف بهدوء في حال كانت موجودة في اللحظة التي يطحن طفلها أسنانه، وينبغي أن تخبره بتعديل وضعية فكيه وجعله يحاول أن يسترخي.

عمل جلسات تدليك منتظمة للرقبة والوجه والكتف للطفل أثبت فعاليته في تقليل صرير الأسنان.