الأحد 11 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

علامات "تظهر في الأصابع ليلا" تحذرك من مرض خطير

تعد البشرة والشعر من المؤشرات الجيدة للصحة العامة، إلا أن اليدين أيضا يمكن أن تخبرنا بالكثير عن صحتنا.

أكد طبيب العظام البريطاني ديفيد آر سوليفان أنه يمكن أن تكون هناك أعراض لارتفاع الكوليسترول في الدم تظهر على القدمين.

وأشار إلى أن الألم أو حرقة إصبع القدم خاصة في الليل، يمكن أن تكون علامة تحذيرية لارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.

وأوضح أن هذا الألم يشير إلى تصلب الشرايين، وهو تراكم الترسبات التي تتشكل في الأوعية الدموية، ما يمنع الدم من التدفق بحرية، بحسب ما نقلت صحيفة “إكسبرس” البريطانية.

وأضاف سوليفان: “على عكس ألم البلى اليومي، فإن علامة التحذير من ارتفاع نسبة الكوليسترول الموجودة في القدمين تتسبب في الشعور بالحرقان أو الألم خلال الراحة في السرير”.

تابع: “هذه أيضا علامة على أن أطرافك لا تحصل على ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين”.

لذا يُنصح بشدة أي شخص يعاني من مثل هذه الأعراض استشارة الطبيب فورا لإجراء فحص فوري لمستوى الكوليسترول في الدم، لأنها بمرور الوقت، إذا تركت دون علاج يؤدي الكثير من الكوليسترول إلى مرض الشرايين المحيطية (PAD).

وفي أسوأ السيناريوهات يكون مرض الشرايين المحيطية مهددًا للحياة، كما أنه عادة ما يصيب الساقين، ويؤدي في كثير من الأحيان إلى ألم في الساق عند المشي، وفي الحالات الشديدة إلى الغرغرينا وحتى البتر”.

ويمكن أن يكون “الألم الشبيه بالتشنج” أثناء التمرين ممثلاً لاعتلال الشرايين المحيطية، بالإضافة إلى:

– ألم مستمر

– قرحة المعدة

-الغرغرينا في القدمين

لذا يجب إحالة أي شخص تظهر عليه مثل هذه الأعراض إلى أخصائي الأوعية الدموية، وسوف يقوم بفحص تدفق الدم باستخدام اختبار دوبلر، “يستخدم لمقارنة ضغط الدم عند الكاحل كنسبة لضغط الدم في الذراع”.

وذكر الطبيب البريطاني أن “النسبة العادية” ستكون “0.9 إلى 1.1″ في حين أن الشخص المصاب باعتلال الشرايين المحيطية سيكون له نسبة أقل من 0.9”.

ويعاني الأشخاص المصابون باعتلال الشرايين المحيطية من خطر الإصابة بنوبة قلبية بنسبة تصل إلى “خمسة أضعاف” مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة.