الأحد 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لا أرق بعد اليوم إن أكثرت من شرب القهوة.. إليك الحل!

تعتبر القهوة إحدى أهم المشروبات الساخنة المرافقة لمسيرتنا اليومية خلال العمل أو الدراسة، أو حتى في جلسات الاسترخاء وتجسين المزاج.

ولكن تقارير طبية حديثة كشفت مؤخراً عن آثار سلبية واضحة لتنازل القهوة حتى لو كانت بكميات قليلة، حيث يمكن أن تؤدي إلى القلق وخفقان القلب، إضافة إلى الأرق ليلاً، والسبب بالطبع هو الكافيين.

يقول الخبراء إن ردود الفعل المختلفة تجاه القهوة تكمن في حمضنا النووي، فالكافيين يمكن أن يبقى في الجسم لمدة تتراوح بين 90 دقيقة إلى 9 ساعات اعتمادا على مدى سرعة تحلله في الكبد.

اكتشف العلماء أن جينا محددا يسمى CYP1A2، يتحكم في سرعة معالجة الكبد للكافيين، وتشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين ليس لديهم هذا الجين يمكن أن يصابوا بارتفاع ضغط الدم نتيجة لشرب القهوة.

لماذا قد تسهم القهوة في شعورك بالأرق؟

تعمل القهوة أو بالأحرى الكافيين عن طريق تغيير تدفق بعض المركبات والمواد الكيميائية إلى الدماغ.

من أجل النوم، ينتج الجسم مادة كيميائية تسمى الأدينوزين، عند امتصاصه في الدماغ، فإنه يجعل الناس يشعرون بالتعب ويبطئ معدل ضربات القلب، على مدار اليوم، تتراكم كمية الأدينوزين في الجسم، ولهذا السبب من الطبيعي أن تبدأ في الشعور بالنعاس في فترة ما بعد الظهر.

لكن الكافيين يمنع المستقبلات الموجودة في الدماغ والتي يتم من خلالها معالجة الأدينوزين ما يجعلك تشعر بالأرق.

إذا ما الحل؟

يقول العلماء أن هناك خطوات يمكن للناس اتخاذها لمواجهة الآثار غير المرغوب فيها للكافيين.

تشير الدراسات إلى أن شرب الكثير من الماء، حوالي كوب كبير تقريبا لكل فنجان قهوة يمكن أن يقلل من خطر التوتر.

تشير الأبحاث أيضًا إلى أن ممارسة التمارين الرياضية السريعة، على سبيل المثال الجري أو ركوب الدراجات لمدة 20 دقيقة – يمكن أن تقلل من القلق.

ويرى الخبراء أن هذا يرجع على الأرجح إلى حقيقة أن التمارين الرياضية تسرع عملية التمثيل الغذائي للكافيين بسرعة أكبر.

    المصدر :
  • سكاي نيوز