استمع لاذاعتنا

لتفادي الإصابة بـكورونا في الشتاء .. اتبعوا هذه التعليمات الضرورية

مع اقتراب الشتاء يزداد تخوف العالم من الإصابة بفيروس كورونا وكذلك المستشفيات التي تتوقع أن تزداد الأعداد بشكل كبير، لا سيما مع عودة المدارس والجامعات والأعمال، وعودة نزلات البرد المتربطة بالشتاء، ولهذا الأمر تسعى الحكومات لنشر التوعية بين الناس للتفريق بين نزلات البرد وكورونا بالإضافة إلى تذكيرهم بأهم اجراءت الوقاية والتي من شانها أن تحمي من الإصابة بكوفيد 19.

قال الطبيب الروسي ألكسندر كارابينينكوK في مقابلة مع إذاعة سبوتنيك، إن نظام ارتداء الكمامات والقفازات سيكون ضروريا أيضًا في الشتاء. وأشار إلى أن سلوك فيروس كورونا في الشتاء غير مفهوم بشكل جيد، لذا ينبغي اتخاذ أقصى تدابير الحماية.

وقال الطبيب لراديو “سبوتنيك”، “تمنع الأقنعة انتشار تلك الأبخرة والسوائل التي يطلقها الشخص عند التحدث والسعال والعطس، ويجب ارتداء الكمامات بنفس الطريقة بغض النظر عن الطقس البارد… لن تضر الكمامة في الشتاء. كما يجب ارتداء القفازات. فهناك الكثير من البكتيريا والفيروسات التي تعشش على جلد اليدين. وعادة ما يسبب فرك الشخص أنفه وملامسة شفتيه بدخول الفيروس. وارتداء الكمامة والقفازات إلزامي في الشتاء”.

في الوقت نفسه، اعترف ألكسندر كارابينينكو، بأن سلوك فيروس كورونا في الشتاء غير مفهوم جيدًا حتى الآن وأن التوصيات الأكثر دقة لمواجهة الفيروس في موسم البرد ستظهر لاحقًا.
وتابع الطبيب: “لم تتم دراسة قدرة فيروس كورونا على التكيف في الطقس البارد، لكن نظرًا لأن فيروسات الأنفلونزا تكون أكثر نشاطًا في الشتاء وفترات البرد، فمن المحتمل أن يكون لدى الفيروس التاجي نفس الميزات، بالإضافة إلى ذلك، تقل مقاومة جسم الإنسان للعدوى في هذا الوقت من السنة. كما أننا نواجه مشكلة تقوية المناعة ونحتاج للتطعيم”.

في نفس السياق، نصح كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فاوتشي، باتباع تدبيرين خلال فترة الشتاء لتفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد، الأول، فتح النوافذ لمدة خمس دقائق صباحا ومساء، للسماح بتدفق الهواء النقي، فمعظم إصابات كورونا تحدث في الأماكن المغلقة، بنسبة قد تصل إلى تسعين في المئة، حسب صحيفة الغارديان البريطانية.

والتدبير الثاني هو ارتداء الكمامة في المنزل إن كنت غير متأكد من صحة من حولك.

هذا وأظهرت بيانات يوم الأحد، أن إجمالي عدد الإصابات في أنحاء العالم يقترب من 39.7 مليون إصابة.

    المصدر :
  • سبوتنيك