الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما أصل النكهة الحارة في الفجل؟ وهل لها علاقة بمحاربة السرطان؟

يُعتبر الفجل من أنواع الخضار الجذرية التي تتم زراعتها واستهلاكها في جميع أنحاء العالم. وهناك من يُفضّل تناوله نيئًا في السلطات أو شربه عصيرًا.

ويأتي في مجموعة متنوعة من الألوان، بما في ذلك الأبيض، والأحمر، والأرجواني، أو الأسود.

أوضح الموقع الإلكتروني الرسمي لـ”المكتبة الوطنية للطب” في أمريكا أن الفجل يحتوي على الكربوهيدرات، والسكريات، والألياف الغذائية، والبروتين، وحتى بعض الدهون، والفلورايد.

ويشمل أيضًا فيتامينات قابلة للذوبان في الماء، مثل “B1″ و”B2″ و”B3″ و”B5″ و”B6″ و”B9″ و”C”، ومعادن متنوعة، مثل الحديد، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والزنك، والفوسفور.

ويحتوي الفجل على مضادات الأكسدة، والكالسيوم، والبوتاسيوم، بحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني الرسمي لـ”Wisconsin Department of Public Information”.

وتساعد هذه العناصر الغذائية على خفض ضغط الدم المرتفع وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

ويُعتبر الفجل مصدرًا جيدًا للنترات الطبيعية، التي تُساهم في تحسين تدفق الدم.

وفي الطب العربي اليوناني والهندي، يُستخدم الفجل كعلاج منزلي لأمراض عديدة، من بينها:
– اليرقان
– حصوات المرارة
– أمراض الكبد
– هبوط المستقيم
– عسر الهضم

ويتمتع الفجل بتأثيرات مضادة لمرض السكري، بحسب ما ذكرته “المكتبة الوطنية للطب” في أمريكا. كما تُساهم بذوره في تحسين مقاومة الإنسولين وتعزيز امتصاص الجلوكوز.

وتعود نكهة الفجل الحارة إلى بعض المواد الكيميائية التي يصنعها هذا النبات، مثل “الغلوكوسينولات” و”الإيزوثيوسيانات”. ويُعتقد أن بعضها يتمتع بأنشطة مضادة للسرطان.

وأوضح الموقع الإلكتروني الرسمي لـ”Wisconsin Department of Public Information” أن النكهة الحارة موجودة في قشور الفجل تحديدًا. وستفقد طعمته الأساسية إذا تخلّصت منها.

    المصدر :
  • CNN عربي