السبت 11 شوال 1445 ﻫ - 20 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

منها الثوم والكركم.. مسكنات طبيعية للألآم موجودة في مطبخك

مطابخ المنازل تعج بالمسكنات الطبيعية، التي يمكنها إنهاء الآلام سريعاً، ومن دون أضرار على المعدة أو آثار جانبية أو أعراض سلبية؟.

أبرز المسكنات الطبيعية الموجودة في جميع المطابخ، وهي كالتالي:-

الكركم:

الكركم أحد مسكنات ألم المعدة الطبيعية.. هو نوع من التوابل يحتوي على مركب الكركمين، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الجسم من جزيئات الجذور الحرّة، التي يمكن أن تُتلف الخلايا والأنسجة.

يعتبر الكركم من أبرز مسكنات الألم الطبيعية لمختلف أنحاء الجسم، حيث يساعد في علاج العديد من الحالات بما في ذلك: عسر الهضم، قرحة المعدة، اضطراب المعدة، الصدفية، وبعض أنواع السرطانات.. كما تلجأ بعض النساء المصابات بالتهاب المفاصل، إلى الكركم كمسكن طبيعي للألم، لأنه يساعد في تخفيف الالتهاب.

يساعد على تخفيف آلام التهاب المفاصل المزمن، ويستخدم لعلاج الالتهابات والكدمات والالتواءات.

– الزنجبيل:

يساعد الزنجبيل على تخفيف آلام المعدة والشعور بالغثيان، كما أنه يمكن أن يقلل من آلام العضلات، الناتجة عن تمارين المقاومة والجري، عند تناوله لمدة 5 أيام على الأقل متتالية، وقد يسرّع من التعافي ويقلل الالتهابات المرتبطة بالتمارين يمكن تضمين الزنجبيل في النظام الغذائي المتبع، والأفضل تناول الزنجبيل الطازج بعد غليه.

– القرنفل:

أحد مسكنات ألم الأسنان الطبيعية.. إن العنصر النشط في القرنفل، هو الأوجينول، أحد مسكنات الألم الطبيعية، ويُستخدم أيضاً في بعض أنواع مسكنات الألم التي تصرف من دون وصفة طبية.

يعرف القرنفل بأنه من أفضل المسكنات الطبيعية لآلام الأسنان، قد يؤدي فرك اللثة بكمية صغيرة من زيت القرنفل، إلى تخفيف آلام الأسنان مؤقتاً، حتى تتمكني من الوصول إلى طبيب الأسنان، لكن الكثير من زيت القرنفل غير المخفف قد يؤذي اللثة، لذلك يجب التحدث مع الطبيب حول كيفية استخدامه بطريقة آمنة عند الحاجة.

وأيضاً يمكن استخدام القرنفل في علاج مجموعة كبيرة من الحالات مثل: تخفيف الغثيان، علاج نزلات البرد، تخفيف الألم المصاحب للصداع، وتقليل التهاب المفاصل.

منهختا 

يُستخدم في علاج الصداع النصفي، التهاب المفاصل الروماتويدي، آلام الأسنان وآلام المعدة، بالإضافة إلى إدرار حليب الثدي.. يحتوي اليانسون على مركّبات تقلل الالتهاب والتشنجات العضلية، وتشمل: لاكتونات سيسكيتيربين والفلافونيدات.
يمكن أن يتسبب اليانسون في آثار جانبية مثل: آلام البطن، الغثيان، القيء، وزيادة خطر النزيف، لذلك من الضروري التحدّث إلى الطبيب قبل استخدامه كعلاج.

– شاي البابونج:

يساعد البابونج على تخفيف آلام الدورة الشهرية طبيعياً حيث يعمل كمسكن لآلام وتقلصات المعدة ومنطقة أسفل البطن.

– الثوم:

يُعتبر مضاداً حيوياً طبيعياً، يساعد على علاج التهاب المفاصل والآلام الناتجة عنها، ويُستخدم لعلاج البرد.

– النعناع:

يحتوي على خصائص مهدئة للقولون العصبي، كما يساعد على تخفيف التهاب الحلق وآلام البطن.

– الخل الأبيض:

يتم وضعه على مكان لدغة النحلة أو الدبور أو قنديل البحر، للتخفيف من الألم.

– الفلفل الأحمر:

مسكّن قوي لآلام العضلات والعظام، فهو يعطي إحساساً بحرقة موضعية، مما ينتج عنه تخدير لبعض الوقت بمنطقة الألم.

– القرفة:

تساهم في تنشيط الدورة الدموية، مما يساهم في تسكين الآلام، ويمكن استخدامها في الشتاء لتدفئة الجسم، وللأشخاص المصابين بضعف الدورة الدموية الطرفية.

– الماء:

يساعد في الحفاظ على رطوبة الأنسجة، ويعمل على تخفيف آلام القدمين والركبتين والكتف.

– زيت إكليل الجبل:

هو زيت أساسي يساعد في علاج الصداع وآلام العضلات والعظام، كما أنه قد يريح العضلات الملساء، ويعزز الذاكرة.. وقبل استخدام زيت إكليل الجبل، يجب تخفيفه في زيت ناقل مثل زيت الزيتون، بحيث تتم إضافة 3 إلى 5 قطرات من الزيت لكل قطرة من الزيت الناقل.

– زيت النعناع:

يتمتع زيت النعناع بتأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات وتخفيف الآلام. تشمل المركبات النشطة في زيت النعناع: الكارفاكرول، والمنثول، والليمونين.
ويُعتبر زيت النعناع من أبرز المسكنات الطبيعية لآلام الرأس، وتخفيف صداع التوتر، وذلك بعد تطبيقه على منطقة الجبين.. ولكن يجب إجراء اختبار موضعي قبل استخدام زيت النعناع على الجلد المتشقق؛ لأنه يمكن أن يسبّب الحساسية.