الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل الإفراط في غسل الشعر يؤدي إلى تساقطه؟

في حين أن بعض الأشخاص يحبون غسل الشعر بالشامبو بشكل متكرر أو حتى يوميا، فهل يجب أن يشعروا بالقلق بشأن احتمال تساقط الشعر المبكر؟ الخبراء يجيبون عن هذا السؤال بتقرير في لوفيغارو.

عندما يتعلق الأمر بالعناية بالشعر، فهناك بعض الخرافات. وواحد منها أن كثرة غسل الشعر بالشامبو تسبب تساقط الشعر. إذ اتفقتا كارولين بوفاليني، مصففة الشعر، ودينيس جيلويت، مديرة اختبار الرعاية في قسم المنتجات الاحترافية في لوريال، بالإجماع على “لا!”.

وفقا للخبراء، يمكن تفسير تساقط الشعر بالإجهاد أو الحمل أو الدورة الشهرية أو حتى نمط الحياة. ولحسن الحظ، لن يتسبب أي شامبو يتم شراؤه من متجر معروف في حدوث الصلع المبكر.

عادات سيئة في تصفيف الشعر

من ناحية أخرى، بعض تسريحات الشعر تعزز هذا التساقط المبكر للشعر. هذا هو حال تسريحات الشعر التي يتم فيها شد الشعر بشكل كبير.

وقال مصفف الشعر هوفيج إيتويان “عندما تتركين شعرك منسدلا، فإنه يتساقط بشكل طبيعي وحركة تسمح له بالتنفس بشكل جيد.. لا ينبغي المبالغة في أي تسريحة تتعارض معه”.

ويضيف “بشكل عام، إذا قمت بربط الشعر كثيرا وبقوة شديدة، فسوف ينتهي بك الأمر إلى الإضرار به، وسيكون لذلك عواقب”.

مع مرور الوقت، لن تسبب هذه التسريحات ألما في فروة الرأس وتمنعها من التنفس فحسب، بل ستزيد أيضا من تساقط الشعر. إذا قمت بذلك كل يوم، فقد يصبح الأمر خطيرا، يحذر المختص، مضيفا أن “الأمر أسوأ إذا كانت فروة رأسك حساسة، أو إذا كان شعرك مصبوغا”.

هناك ممارسة أخرى مضرة، وهي تصفيف الشعر وهو مبلل. “عندما يتم سحبه أثناء نقعه في الماء، قد يبدو الشعر أكثر نعومة وأكثر قابلية للتمدد، ولكن عندما يجف، سيعود إلى شكله الأولي وسيكون أكثر استطالة، وبالتالي يتعرض لمزيد من الضرر”، يوضح هوفيج إيتويان.

    المصدر :
  • الجزيرة