الأثنين 6 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل تشتهي الوجبات الخفيفة بعد الطعام؟ إليك السبب

توصل باحثون إلى أن خلايا عصبية في الدماغ تسبب التوق إلى الطعام والبحث عنه، حتى لو لم يكن هناك شعور حقيقي بالجوع.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأميركية، وأجريت على الفئران، ونشرت في مجلة “نيتشر كومينكيشنز” (Nature Communications) وكتب عنها موقع “ساينس ديلي” (ScienceDaily).

وكشفت نتائج الدراسة أن تحفيز الخلايا العصبية يدفع الفئران للبحث بعنف عن الطعام وتفضيل الأطعمة الدهنية مثل الشوكولاتة على الأطعمة المفيدة مثل الجزر.

هذه النتائج هي الأولى في الكشف عن خلايا متخصصة في البحث عن الطعام موجودة في جذع الدماغ المرتبط عادة بالذعر وليس بالطعام. يمتلك البشر خلايا من نفس هذا النوع، وإذا أُثبت أن هذه الخلايا تعمل في الانسان كما تعمل في الفئران فإن فهمنا لاضطرابات الأكل سيتخذ منحى جديدا.

وأوضح الأستاذ المشارك في علم النفس في بجامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس والمؤلف المسؤول الدكتور أفشيك أديكاري، أن هذه المنطقة التي قاموا بدراستها تسمى السنجابية المحاطة بالمسال (periaqueductal gray (PAG)) وهي موجودة في جذع الدماغ.

يدرس الدكتور أيدكاري كيف يساعد الذعر والقلق الحيوانات على تقيم المخاطر وتقليل التعرض للتهديدات. المجموعة البحثية وصلت لهذا الاكتشاف عندما كانت تحاول معرفة الدور الذي تلعبه هذه المنطقة في الخوف. حيث أشار الدكتور أديكاري إلى أن تحفيز كل هذه المنطقة يتسبب باستجابة ذعر في الفئران وفي الانسان. ولكن عند تحفيز بقعة معينة في المادة الرمادية حول القناة السائلة (PAG) تسمى خلايا “في جي إيه تي” (vgat PAG cells) لم يتأثر شعور الفئران بالخوف، بل بدؤوا بالبحث عن الطعام.

تحفيز الخلايا
ويشير سلوك الفئران عند تحفيز الخلايا إلى أن هذا يؤدي إلى الأكل ليس بسبب الجوع ولكن بسبب توقها لطعام يحتوي على سعرات عالية -في سلوك قهري-. هذه الخلايا تجعل الفئران تأكل طعاما عالي سعرات وإن لم تشعر بالجوع.

وعند تحفيز هذه الخلايا فإن الفئران تصبح مستعدة لتلقي الصعقات الكهربائية في إقدامها مقابل حصولها على هذه الوجبات، الأمر الذي لن تقوم به الفئران عادة.

سلوك الأكل القهري
وأشار الباحث فرناندو ريس إلى أن الفئران أظهرت سلوك الأكل القهري على الرغم من ترتب عواقب وخيمة لسلوكها -الصعق بالكهرباء- ، وأشار إلى أنهم يقومون بتجارب جديدة بناء على هذه النتائج تظهر أن هذه الخلايا تحفز أكل الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات وليس الخضار مما قد يعني أنه هذه الخلايا قد تزيد من استهلاك الوجبات السريعة.

ويمتلك الإنسان أيضا مثل هذه الخلايا، ومن الممكن أن تكون هذه الخلايا نشيطة بشكل غير اعتيادي لدى الأشخاص الذين يشعرون بلذة أعظم عند تناولهم الطعام أو لدى الأشخاص الذين يتوقون للأكل حتى وإن لم يكونوا جائعين.

في المقابل إن لم تكن خلاياهم هذه نشيطة بشكل كاف فربما يكون لها دور في فقدانهم للشهية. إذا أثبتت الدراسات هذه النتائج فمن الممكن أن تصبح هذه الخلايا هدفا لعلاج اضطرابات الأكل.

اضطرابات الأكل
واضطرابات الأكل هي مجموعة من الاضطرابات التي تؤدي إلى حدوث اختلال في نمط تناول الطعام لدى الشخص، مما يقود إلى تناوله كمية كبيرة من الأكل أو كمية قليلة للغاية. كما قد يرافق ذلك حدوث تغير في نظرة الشخص لجسده ووزنه، إذ قد يرى نفسه بدينا جدا مع أنه نحيل للغاية.

واضطرابات الطعام تؤثر بشكل خطير على صحة الشخص، فمثلا الشخص المصاب بفقدان الشهية العصبي أكثر عرضة للموت المبكر بـ18 ضعفا مقارنة مع الشخص المعافى، لذلك فإن هذه الاضطرابات هي مشكلة طبية خطيرة، وهي ليست نوعا من الترف كما يعتقد البعض. وكثيرا ما ترافقها أمراض أخرى مثل الاكتئاب والإدمان والقلق.

وعادة ما تحدث اضطرابات الأكل أثناء سنوات المراهقة أو مرحلة الشباب المبكر، ولكنها قد تحدث قبل ذلك في فترة الطفولة أو في مراحل عمرية لاحقة بعد الشباب. واضطرابات الأكل تحدث نتيجة عدة عوامل، تشمل الجانب النفسي والاجتماعي، كما أن للجينات والوراثة دورا فيها.

وأبرز اضطرابات الأكل هي:
فقدان الشهية العصبي (Anorexia nervosa)
وفي هذا المرض يتناول الشخص كمية قليلة من الطعام، وكثير من المصابين يرون أنفسهم بُدَّنا للغاية، مع أنهم نحيلون جدا، ويصبح هؤلاء مولعين بالتحكم في الوزن والتحكم في الأكل.

ومن علامات المرض:

– النحول الشديد.
– ولع شديد بالنحول وعدم استعداد الشخص للمحافظة على وزن صحي.
– خوف شديد من اكتساب الوزن.
– وجود صورة مشوهة للجسم تتأثر بتقييم الشخص لوزن جسمه.
– انقطاع الدورة الشهرية لدى النساء.
– تناول كمية قليلة جدا من الأكل.
– في بعض الحالات قد يأكل الشخص كمية كبيرة ثم يقوم بمحاولة تعويض ذلك عبر ممارسة حمية قاسية أو ممارسة الرياضة بشكل مفرط.
– قد يقوم الشخص بالتقيؤ عمدا لإخراج الطعام الذي أكله، كما قد يقوم بتناول المسهلات.

الشره المرضي (Bulimia nervosa)
في هذا الاضطراب يمر الشخص بنوبات من الأكل الشره، يتناول فيها كميات كبيرة من الطعام، ثم يقوم بمحاولة التعويض عن ذلك عبر التقيؤ واستعمال المسهلات ومدرات البول والتجويع والرياضة المفرطة.

ويختلف مرض الشره المرضي عن فقدان الشهية العصبي في أن المرضى بالأول يمتلكون وزنا صحيا يعتبر ضمن المعدل الطبيعي للوزن، أما المصابون بالثاني فعادة ما يكون وزنهم أقل من الطبيعي.

وعادة ما تتم ممارسة السلوك الشره في السر، لأن الشخص يشعر بالعار من سلوكه. وقد تحدث نوبات الأكل ومحاولة التخلص منه عدة مرات في الأسبوع وقد تصل إلى عدة مرات في اليوم.

ومن الأعراض:

– التهاب مزمن في الحلق نتيجة التقيؤ.
– تضخم الغدد اللعابية في العنق والفكين.
– تآكل مينا الأسنان وتزايد تسوس الأسنان نتيجة أحماض المعدة التي تصل للأسنان عبر التقيؤ المستمر والمتعمد.
– الجفاف الشديد.
– اضطراب مستويات الأملاح في الجسم مما قد يقود إلى نوبة قلبية.

الأكل الشره (Binge eating)
في هذا الاضطراب يمر الشخص بنوبات من الأكل الشره، ولكن لا تتبعها عملية تقيؤ أو تجويع أو ممارسة رياضة، ولذلك فإن المصابين بهذا الاضطراب عادة ما يكونون مصابين بالسمنة والبدانة.

وهؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، كما أنهم يشعرون بالعار والذنب لما يقومون به.

    المصدر :
  • الجزيرة