الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل ممارسة الرياضة تسبب زيادة الوزن أحيانًا؟.. اعرف الأسباب

هل تساءلت يومًا عن سبب زيادة وزنك على الرغم من التمارين الرياضية المكثفة التى تقوم بها، فى هذا التقرير نوضح لك أسباب زيادة وزنك أثناء ممارسة الرياضة أحيانا، بحسب موقع “تايمز ناو”.

وبحسب الخبراء فإن التمارين الرياضية المكثفة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى زيادة الوزن. هذه الظاهرة، رغم أنها غير بديهية في البداية، يمكن تفسيرها من خلال عوامل مختلفة تتراوح بين زيادة العضلات والالتهاب المؤقت فى الجسم بعد ممارسة التمارين.

أحد التفسيرات الأكثر وضوحًا لزيادة الوزن بعد برنامج تمرين مكثف هو زيادة العضلات. الأنسجة العضلية أكثر كثافة وتزن أكثر من الأنسجة الدهنية لذلك، أثناء قيامك بتدريبات القوة أو التدريبات عالية الكثافة، يقوم جسمك ببناء كتلة العضلات على الرغم من أنك تفقد الدهون بالفعل، إلا أن الزيادة في العضلات يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الأرقام على الميزان.

من الضروري أن تتذكر أن هذه علامة على أن جسمك أصبح أصغر حجمًا وأقوى، وليس مؤشرًا على زيادة الوزن.

عندما تدفع جسمك خلال التدريبات المكثفة، خاصة تلك التي لم يعتاد عليها جسمك، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التهاب مؤقت واحتباس الماء. تعد هذه العملية جزءًا من استجابة الجسم الطبيعية لإصلاح التمزقات الدقيقة في ألياف العضلات الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية. وبالتالي، قد تلاحظ زيادة طفيفة في الوزن بسبب احتفاظ الجسم بكمية أكبر من الماء عن المعتاد وهذا أمر مؤقت ولا ينبغي أن يكون مدعاة للقلق.

يؤدي الانخراط في نشاط بدني عنيف إلى حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية، مما قد يؤدي إلى زيادة شهيتك.

إنها استجابة طبيعية. يسعى جسمك إلى تجديد الطاقة التي أنفقها. ومع ذلك، إذا لم تكن منتبهًا لتغذيتك بعد التمرين، فقد ينتهي بك الأمر إلى استهلاك سعرات حرارية أكثر مما حرقته وهذا الفائض، مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

التركيز على نظام غذائي متوازن يتضمن مزيجًا من البروتينات والكربوهيدرات والدهون الصحية يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات الجوع ودعم تعافي العضلات دون السعرات الحرارية الإضافية.

المبالغة في تقدير حرق السعرات الحرارية
يميل العديد من الأشخاص إلى المبالغة في تقدير عدد السعرات الحرارية المحروقة أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ونتيجة لذلك، قد يستهلكون المزيد من السعرات الحرارية بعد ذلك، معتقدين أن لديهم “عجزًا أكبر في السعرات الحرارية” لسده هذا سوء تقدير يمكن أن يؤدي إلى فائض غير مقصود من السعرات الحرارية، مما يساهم في زيادة الوزن.

مستويات التوتر والكورتيزول
يمكن أن تؤدي التمارين المكثفة، خاصة عندما تكون أكثر مما يستطيع الجسم التعامل معه بشكل مريح، إلى زيادة مستويات التوتر، مما يؤدي إلى ارتفاع هرمون الكورتيزول، وهو هرمون التوتر. يمكن لمستويات الكورتيزول المرتفعة أن تعزز زيادة الوزن، خاصة حول البطن. يمكن أن يساعد دمج أيام الراحة وضمان النوم الكافي والمشاركة في أنشطة تقليل التوتر مثل اليوجا أو التأمل في الحفاظ على مستويات متوازنة من الكورتيزول.

عند البدء بنظام تمرين جديد ومكثف، يمر الجسم بفترة التكيف. خلال هذا الوقت، يمكن أن ينعكس مزيج من زيادة العضلات واحتباس الماء وربما زيادة الشهية كزيادة في الوزن على الميزان.

من المهم أن تمنح جسمك وقتًا للتكيف مع المتطلبات الجديدة التي يتم وضعها عليه والتركيز على الانتصارات غير القياسية، مثل زيادة القوة والقدرة على التحمل الأفضل وتحسين الصحة العامة.

إن فهم أن الوزن ليس المؤشر الوحيد للصحة أمر بالغ الأهمية. يعد تكوين الجسم، الذي يتضمن نسبة الدهون إلى العضلات، مقياسًا أكثر دقة.

ينبغي استكمال أنظمة التمارين المكثفة بخطة تغذية تدعم أهداف التمرين والصحة العامة.

من الضروري النظر إلى ما هو أبعد من الميزان وفهم أن زيادة الوزن، خاصة في شكل العضلات، يمكن أن تكون نتيجة إيجابية.