الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أبي رميا: الرئيس الجديد يجب أن يأتي بدعم أكبر كتلتين مسيحيتين

دعا النائب سيمون ابي رميا في حديث الى “هنا لبنان”، الى “احترام المهل الدستورية وانتخاب رئيس للجمهورية قبل ٣١ تشرين الأول”، موضحًا ان “الرئيس الجديد عليه ان يتمتع بالحيثية المسيحية والبعد الوطني على غرار المواصفات التي أتت بالرئيس “ميشال عون” رئيسًا للجمهورية”.

وقال: “قبل الرئيس عون، كان هناك شعور بالإحباط لدى المسيحيين لأن رئيس الجمهورية كان ينتخب بالتوافق، فيما الرئاستان الثانية والثالثة كانتا تؤولان الى من لديه حيثية طائفية ومذهبية”.

ولفت الى أن “نتائج الانتخابات النيابية كانت واضحة على صعيد التمثيل المسيحي، الذي اتى لصالح التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، وبالتالي النائب جبران باسيل مرشح طبيعي للرئاسة الاولى، باسيل وجعجع يجب أن يكونا ممرًا اجباريا لرئاسة الجمهورية، اي ان الرئيس الجديد يجب ان يأتي بدعم اكبر كتلتين مسيحيتين”، مشيرًا الى انه “في حال تعذّر وصول باسيل الى الرئاسة، هناك كفاءات في التيار وبين اصدقاء التيار، اي ان تخطي التيار في الاستحقاق الرئاسي غير وارد.”

وعن التصعيد والاتهامات بين التيار والقوات قال: “نحن مستعدون للتفاهم طبقًا للثوابت والمواصفات التي تكلمت عنها للإتيان برئيس جديد للجمهورية، وذلك على الرغم من كل الخلافات والاختلافات، فاليوم علينا وضع هذه التباينات جانبا في سبيل المصلحة الوطنية”.

إلى ذلك، اعتبر أن “الرئيس الجديد يجب ان يحمل مشروعًا انقاذيا ويتمتع بالدعم السياسي المطلوب، ليشكّل صدمة ايجابية على المستوى الدولي ولاستعادة الثقة بلبنان. فاللبناني اليوم يهتم بلقمة عيشه وكل القطاعات تعيش حالة انحلال من الاستشفاء الى التربية فالاتصالات والمصارف وغيرها، وعلى الرئيس الجديد انتشال البلد من الانهيار الحاصل. “

    المصدر :
  • الوكالة الوطنية للإعلام