ابو سليمان: القوى الامنية مطالبة بكشف المعتدين على الحركة ومحاسبتهم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على أثر الاعتداء على الناشط واصف الحركة، انهالت التغريدات للتضامن معه.

وفي السياق، غرد الوزير السابق المحامي كميل ابو سليمان عبر “تويتر”، وقال، “مخطئون إن اعتبرتم أن القمع والهمجية والاعتداءات سترهب ثوار 17 تشرين لا بل ستزيدهم عزما وإصرارا على التغيير وتمسكا بحرية التعبير”.

وأضاف، “استعمال العنف مدان والقوى الأمنية مطالبة بالاسراع بكشف المعتدين على المحامي واصف الحركة ومحاسبتهم ونتمنى له الشفاء العاجل”.

تعرض الناشط المحامي واصف الحركة لاعتداء بآلات حادة من قبل 4 شبان يستقلون دراجات نارية أثناء خروجه من إذاعة “صوت لبنان” في الأشرفية، نقل على إثرها الى مستشفى “أوتيل ديو” لتلقي العلاج.

وأوضحت زوجة الحركة أنه بـ”حالة جيدة”، واكدت ان “زوجها وعائلته مستعده لتقديم المزيد من التضحيات في سبيل تحقيق أهداف الثورة”.

وكشفت ان “الشبان حاولوا سلبه هاتفه الخلوي إلا انهم فشلوا”. ووضعت “مسؤولية كشف حقيقة ما حصل في عهدة القوى الامنية التي عليها كشف تفاصيل الحادث ومحاسبة الفاعلين”.

وزار نقيب المحامين ملحم خلف الحركة في المستشفى للاطمئنان الى صحته. في سياق متصل، استنكر وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي الاعتداء على واصف الحركة. وقال على الأثر، العمل جار على كشف الفاعلين وتوقيفهم.

وأكد أن حرية الرأي والتعبير مصانة في الدستور ويحميها القانون. وأمام اللبنانيين مهمّة شاقة في استعادة نبض الشارع، وما بدأ في 17 تشرين واستمرّ بعدها، ليدخل السبات مع فيروس كورونا وإجراءاته. يوم 6/6، محطة أساسية وقد تكون مصيرية في ثورة 17 تشرين.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر صوت بيروت إنترناشونال
شاهد أيضاً