الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اجتماع طارئ لجمعة المصارف... هل تقفل المصارف أبوابها؟

اشتدّت أزمة احتجاز الودائع بعد 3 سنوات على الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان، حتى “انفجرت” اليوم باقتحام مصرفَين في الغازية والطريق الجديدة، بفارق ساعات قليلة.

ويُعقد الآن اجتماع طارئ لجمعة المصارف، ومعلومات أولية تشير إلى اتجاه المصارف نحو الإقفال مطلع الأسبوع المقبل لمدة ثلاثة أيام”.

وأشارت معلومات صحفية إلى أن المصارف تدرس خَيار الإقفال الأسبوع المقبل، كرسالة واضحة ردّاً على اقتحام فروعها.

وصباح اليوم، دخل المودع محمد قرقماز مع نجله إلى “بنك بيبلوس” في الغازية وعمد إلى تهديد الموظفين بسلاح حربي وسكب مادة البنزين، مهدّداً بحرق الفرع في حال لم يتم اعطائه وديعته، وفق ما أفاد مصدر في “جمعية المودعين” لـ”النهار”.

وسادت حالة من الفوضى داخل الفرع حيث تم احتجاز موظفين وزبائن داخل الفرع. وتمكن قرقماز من الحصول على مبلغ قدره 19,200 دولار من وديعته وجرى تسليمه لأحد الأشخاص الذي كان ينتظره خارجاً قبل أن يتوارى عن الأنظار، ومن ثمّ سلّم ونجله نفسيهما إلى القوى الأمنية.

ومنذ بعض الوقت، أقدم مودع آخر على اقتحام مصرف “لبنان والمهجر” في الطريق الجديدة بقوّة السلاح مطالباً بالحصول على وديعته.

وأمام هذا المشهد، أفاد معلومات “النهار” أنّ “حالة ذعر تعمّ جميع المصارف وسط اتخاذ إجراءات خاصة بكل مصرف، في حين تحدّثت معلومات أولية عن اتجاه إلى إقفال المصارف مطلع الأسبوع المقبل”.

ومنذ يومين، ضجّ الرأي العام اللبناني بحادث اقتحام سالي حافظ مصرف “لبنان والمهجر” في السوديكو، وحصولها على جزء من وديعتها لدفع مستحقات المستشفى لشقيقتها التي تتعالج من مرض السرطان.