السبت 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 3 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البنك الدولي يؤكّد دعم لبنان في ملف الأمن الغذائي

عقد وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال أمين سلام مؤتمرا صحافيا تحدث فيه عن المشاورات التي أجراها مع نائب رئيس البنك الدولي فريد بلحاج حول قرض القمح واستدامة الأمن الغذائي في لبنان”.

وقال: “أحببنا عقد هذا المؤتمر الصحافي المقتضب لاستكمال المشاورات التي قمنا بها الأسبوع الماضي حول موضوع قرض القمح واستدامة الأمن الغذائي.

فقد زارنا السيد بلحاج اليوم ليطلع على الإجراءات التي أصبحت جاهزة ومكتملة للبدء بتنفيذ قرض البنك الدولي خلال الأسابيع المقبلة، وقد اطلعنا على الآلية التي وضعناها وتتسم بأعلى المعايير الدولية لناحية الشفافية والجودة بتنفيذ القرض الدولي لتأمين القمح للبنان، لفترة عشرة أشهر تقريبا في السنة المقبلة، وأهمية هذا الموضوع أنه يوفر لنا الاستقرار الغذائي الذي وعدنا به المواطنين في موضوع الخبز، ما يساعدنا على تأمين الدعم لربطة الخبز وان تبقى لقمة الخبز الاساسية والمقدسة بالنسبة لنا بمنأى عن كل التداعيات المالية والاقتصادية التي يواجهها البلد”.

أضاف: “وقد اطلعنا السيد بلحاج على كل المسارات التي سيبدأ التنفيذ فيها خلال الاسابيع المقبلة، على أمل أن تبدأ الشحنة الاولى بعد أسبوعين أو ثلاثة عبر قرض البنك الدولي. والأهم من ذلك أننا استبعدنا خلال اجتماعنا مع البنك الدولي، ملفين مهمين وطمأن مدير البنك الى تجاوب كبير من قبل مجلس ادارة البنك لدعم لبنان في ملف الأمن الغذائي بشكل كامل.

وتحدثنا بشأن الأسابيع المقبلة، حيث سيتم البحث في كيفية وضع برامج سريعة لاستقرار الأمن الغذائي في لبنان من خلال دعم المزارعين موضوع الطاقة البديلة لتأمين مشاريع الري والتخزين والتبريد لهم”.

وتابع: “كما كان بحث في العديد من المشاريع التي يمكننا العمل بها ضمن اطار الامن الغذائي. وأيضا تحدثنا في توسيع شبكة الأمان الاجتماعي التي تتمثل بمشروع (BSSM) الذي يستفيد منه زهاء 200 الف عائلة، وامكانية تطويره واستدامته”.

وأردف: “ما اريد قوله إننا كما وعدنا في موضوع القمح والخبز أصبح لدينا تحول نوعي من نظام دعم قديم يشوبه الكثير من العيوب الى برنامج عالمي شفاف بأعلى مستوى يضمن التوزيع العادل والجودة واستمرار وصول مادة القمح بشكل متكامل في كل السلسلة من المطاحن الى الافران وتوزيعه ضمن آلية خاضعة لمراقبين ومدققين تحت نظام توزيع عادل. وقد مضى اكثر من شهرين ونحن نعمل من أجل الحفاظ على ربطة الخبز بحيث يجب أن يكون تنسيقا كاملا لتأمينها يضمن ثباتا في وصول القمح وفي سعر الربطة والتوزيع العادل على كافة المناطق اللبنانية”.

وختم: “كما نجحنا في هذا الملف، يحدونا الامل أن ننجح في ملفات أخرى لتأمين شبكة الأمان الاجتماعي والأمن الغذائي”.