الثلاثاء 12 ذو الحجة 1445 ﻫ - 18 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش يشن عملية أمنية استهدفت أحد أخطر وكر للمخدرات في بيروت

تمكنت قوة من فوج التدخل الرابع في الجيش من تنفيذ عملية أمنية احترافية في مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين، حيث تمت مداهمة وتفتيش هنغار شاتيلا، الذي يُعتبر أهم مركز تخزين وتوزيع للمخدرات في بيروت وضواحيها. العملية أسفرت عن اعتقال 37 متورطاً وتدمير المخزن بالكامل، وفقاً لما أكده مصدر أمني.

وتابع المصدر لـ «الأنباء الكويتية» هذا المكان معتمد كمقر رئيسي لتوزيع المخدرات على مستوى بيروت وجبل لبنان والضاحية الجنوبية. والحساسية الأكبر التي شكلت صعوبة في عملية الاجهاز على هذا الوكر الخطير للمخدرات والعصابة التي تديره، هي ان القسم الاكبر من انشاءات الهنغار تقع داخل مخيم شاتيلا.

لذا سبق تنفيذ العملية استطلاع دقيق استغرق زهاء شهر كامل بكل الوسائل البشرية والتقنية، لدراسة طبيعة المكان المكتظ وتفادي وقوع خسائر وإصابات بين المدنيين أثناء عملية التنفيذ، خاصة انه يمتد إلى داخل مخيم شاتيلا حيث تدور دائما عمليات تبادل اطلاق النار بين عصابات المروجين».

وكشف المصدر انه «بعد الجهد الاستعلامي الدقيق، وضعت مديرية المخابرات في الجيش خطة محسوبة للعملية موضع التنفيذ. وكانت ساعات الفجر الأولى أفضل توقيت لبدء تنفيذ المهمة، اذ باغت عناصر فوج التدخل الرابع المكان، فحصل تبادل لإطلاق النار ادى إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى من المطلوبين، وتوقيف 13 شخصا من مجموعة المروجين التابعين، أبرزهم الرأس المدبر ويدعى فادي حسن الملقب بـ «فادي شابو»، الذي يدير التجارة والشبكات المنتشرة في بيروت والضواحي وجبل لبنان، كما تم توقيف عدد من العاملين في عمليات الترويج ليرتفع العدد إلى 37 موقوفا، كما عمد الجيش إلى إزالة الهنغار بالكامل عبر جرافة تابعة له».

وشدد المصدر «على ان صفحة هنغار شاتيلا طويت من دون خسائر في صفوف المدنيين والجيش»، وتوعد «عصابات الجريمة المنظمة وهنغاراتهم الاخرى، أن الجيش سيكون لهم حتما بالمرصاد».

وكتبت” نداء الوطن”:لم ولن يكون آخر «هنغار» يُجرف ويهدم في بلد مليء بالهنغارات الفاسدة حتى أضحت آفة المخدرات وتعاطيها والإتجار بها أمراً طبيعيّاً، في كل الأماكن والمدارس والجامعات.

ومع بدء مواجهات مديرية المخابرات مع تجّارها ومصانعها بقاعاً، تشرذم التوزيع إلى الخارج السوري وإلى المخيمات الفلسطينية في الداخل، ومنه «هنغار» شاتيلا الذي اشتهر بتقنيته في عملية البيع والتسليم والتوصيل إلى مختلف المناطق «ديليفيري»، فهو يعتبر أهم «سوبر ماركت» في قلب العاصمة، محميّاً بعائلات المخيم المعدمة وزواريبه الضيقة والتي كانت تشكّل عائقاً كبيراً أمام القوى الأمنية في ملاحقتها.

هذه العملية النوعية التي نُفّذت من قبل قوة من فوج التدخل الرابع في الجيش، أدّت إلى مقتل أحد المرّوجين وإصابة 4 وتوقيف 13 مطلوباً والرأس المدبر ومصادرة كميات كبيرة من المخدرات وأسلحة وذخائر.