الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"الحاج حسن": نحن معنيون أن نزيد أوضاع العدو سوءاً حتى يخرج مهزوماً من غزة

في مراسم أقامها “حزب الله” و”كشافة الإمام المهدي” بمناسبة يوم القدس، ألقى رئيس “تكتل بعلبك الهرمل النيابي”، النائب الدكتور حسين الحاج حسن، كلمة مؤثرة أعلن فيها أن طوفان الأقصى الذي استمر ستة أشهر يعد من أعظم الأيام في تاريخ هذه الأمة المعاصر.

وتحدث النائب “حسن” عن أهمية هذا اليوم الذي شهد هزيمة العدو الصهيوني أمام المقاومة الفلسطينية، ودخول المقاومة إلى مستوطنات العدو في غلاف غزة، مما أدى إلى سقوط الأمن الصهيوني وهيبته بكل تجهيزاته وإلكترونياته.

وأضاف الحاج حسن أن الصمود الفلسطيني خلال هذه الفترة كان معجزة حقيقية، حيث أظهر شعب فلسطين وقوات المقاومة صمودًا وصمودًا رغم التحديات الكبيرة والعدوان الإسرائيلي المستمر عليهم.

وأعرب النائب الحاج حسن عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ودعمه الكامل لقضيتهم، مشيرا إلى أن المقاومة الفلسطينية هي جزء لا يتجزأ من عز هذه الأمة وشرفها.

وأشار إلى أن مئات الآلاف من الجنود النظاميين وجنود الاحتياط في الكيان، يقاتلهم عشرات الآلاف، مع فرق شاسع بالتسليح، ولم يحقق العدو الصهيوني أي إنجاز عسكري، خصوصاً في غزة، بل وبحسب اعترافهم وتصريحاتهم، ما زالت المقاومة تقاتلهم بشراسة”.

واعتبر أن “إسرائيل بدأت تشعر أن سرديتها في 7 تشرين الأول بالكذب والخداع والاختراع للأحداث التي لم تحصل لاستغلالها في استقطاب الرأي العالمي قد سقطت، وإذا بها تخسر جزءا كبيرا من الرأي العالمي بسبب الجرائم والقتل الذي مارسته، وهذا ما لن يمحى في سجل هذا العدو القاتل والإرهابي”.

أضاف: “نحن معنيون أن نزيد أوضاع العدو سوءا حتى يخرج مهزوما في غزة، وحتى تخرج المقاومة منتصرة، وهكذا نستطيع أن نمنعه من التوحش والتغول، ولذلك نحن معنيون أن نستمر في عمليات المقاومة من لبنان على حدودنا الجنوبية مع شمال فلسطين المحتلة، نقصف مواقع العدو ومستوطناته بالأسلحة المناسبة وبالكمية والنوعية المناسبة، نرد على اعتداءاته، كما الاعتداء الذي جرى فجر أمس على منطقتنا، نرد عليه ونقول له أنك لن تستطيع أن تغير أي معادلة، أنت عاجز أيها العدو عن تغيير المعادلات، والمقاومة هيأت لمنعك من تغيير المعادلات كل ما تستطيع من قوة وعزيمة وإرادة، ومن مقاتلين ومن إمكانات. نحن معنيون أن نستمر في عمليات المقاومة حتى يُهزم هذا العدو في غزة”.

وختم: “مع بداية الشهر السابع للعدوان على غزة نجدد ونؤكد أننا ماضون في إسنادكم أيها الأحرار، أيها المجاهدون، أيها الصابرون، أيها المحتسبون، أيها الذين آمنتم بربكم ونصرتموه فنصركم، امضوا ومعكم كل المحور، معكم المقاومة في لبنان ومعكم كل أحرار العالم، أنتم بدأتم بطوفان الأقصى، ويكمل معكم الأحرار في طوفان العدو، وسيهزم العدو ويولون الدبر إن شاء الله”.

وكان قد استهل مراسم رفع راية فلسطين بالقول: “ندوس على علم الكيان الصهيوني، ونرفع بأيدينا علم فلسطين”.