الأثنين 19 ذو القعدة 1445 ﻫ - 27 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحلبي اجتمع مع الشركاء الأوروبيين والتقى ممثلة الوكالة الفرنسية للتنمية

ترأس وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي اجتماعا مع الشركاء  الأوروبيين والأصدقاء الداعمين للتربية ضم ممثلين عن فرنسا وألمانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية الدولية، في حضور المدير العام للتربية عماد الأشقر والمستشارين في مكتب وزير التربية.

ورحب الحلبي بالحضور وأكد “أهمية الشراكه في دعم التربية ،كما أكد التزام لبنان بتقديم التعليم الجيد لجميع الأولاد الموجودين على الأراضي اللبنانية مهما كانت جنسياتهم ،وشدد على أهمية العمل المشترك للحفاظ على النظام التربوي في لبنان على الرغم من التحديات التي نواجهها”، وشدد على أن “السنة الدراسية الحالية جيدة ومستقرة لولا الحرب الإسرائيلية في الجنوب ، وقد تخطينا للمرة الأولى منذ سنوات 100 يوم تدريس فعلي، وهذا مؤشر جيد جدا خصوصا في الظروف الراهنة . وشرح الوزير التحديات التي تواجه التربية والمستحقات المترتبة على الشركاء والتي من المتوجب القيام بالتزاماتهم تجاه التربية لتتمكن من متابعة التعليم خصوصا تعليم اللبنانيين وغيراللبنانيين في الدوامين الصباحي والمسائي”.

وتحدث عن “استهلاك المباني التي تعتمد دوام بعد الظهر خصوصا أن أعداد الطلاب مثلا في مدرسة قبل الظهر يكون مضاعفا ثلاث أو أربع مرات بعد الظهر ،مما يؤثر سلبا على استهلاك المدرسة ومرافقها ومبانيها وتجهيزاتها بطريقة مضاعفة عدة مرات . كما أشار إلى أن الوزارة تحتاج إلى ترميم وتأهيل كل المباني المدرسية التي يتم استهلاكها بسرعة” .

وتحدث أيضا عن “تمويل المدارس التي لا يصلها دعم لصناديقها وذلك بنقل بعض الأموال من صناديق إلى أخرى تحت اشراف الوزارة”. وتحدث كذلك عن “ضرورة تسريع إنجاز تركيب الواح الطاقة الشمسية وتجهيزاتها ،معتبرا أن الطاقة الشمسية تخفف كثيرا من المصاريف التي تحملها صناديق المدارس”.

وركز على “الإصلاح ضمن الوزارة ومؤسساتها ،هذا الإصلاح الذي بدأناه ونتابعه وهو مرتكز على مبادئ وأسس وتطلعات مستقبلية سيما وأننا نطبق الخطة الخمسية” .

وأشار إلى “أننا نحتاج إلى ترميم وأشغال متوسطة الكلفة لنحو 120 مدرسة  لكي لا تتفاقم  الأضرار فيها ولكي تستمر قادرة على استقبال التلاميذ”.

وعبر الضيوف المشاركون في الاجتماع عن إشادتهم بالمرحلة التي قطعها العمل من أجل التربية ، ونجاح الشراكة ، وركزوا على تقديرهم “للجهود المبذولة لترسيخ عام دراسي مستقر”، معتبرين ان “هذه التجربة يبنى عليها لخوض التحديات المقبلة والحفاظ على جودة التعليم . وتم استعراض خطة الوزارة والتمويل المطلوب واطلعوا على رؤية الوزير لإسهامات الخزينة اللبنانية خصوصا في موضوع الإنتاجية”، كما تحدثوا عن “الأرقام المقدرةل يكون لدينا عام دراسي مقبل مستقر في الدوامين الصباحي والمسائي”.

من جهة ثانية اجتمع الحلبي مع ممثلة الوكالة الفرنسية للتنمية السيدة كاترين بونو في حضور المدير العام للتربية الأشقر والخبراء في الوزارة والوفد المرافق للسيدة بونو ، وتم في الاجتماع عرض التعاون والإسهامات التي تقدمها الوكالة الفرنسية للتنمية لوزارة التربية ، وتم التركيز على اهمية موضوع التخطيط الاستراتيجي وتطوير قدرات فريق العمل في الإدارة ، وإمكانات الدعم التقني التي توفرها الوكالة للوزارة.

وفد التعبئة التربوية في “حزب الله”

ثم اجتمع الحلبي مع وفد من التعبئة التربوية في “حزب الله” ضم النائب الدكتور إيهاب حمادة ، ورئيس التعبئة الحاج يوسف مرعي، ومسؤول العلاقات التربوية الدكتور يوسف البسام ، في حضور المدير العام للتعليم العالي الدكتور مازن الخطيب ، ومستشار الوزير لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفة ، والمستشار الإعلامي ألبير شمعون ، وتناول البحث ملف تفرغ الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية ، والملاحظات على تطبيق قرار تنظيم شهادات الماسترز في الجامعات الخاصة ، ومتابعة قضايا جامعة المعارف في المديرية العامة للتعليم العالي ، وعلاقة التعبئة التربوية مع الإدارة في الوزارة ، وموضوع تشكيل مجلس إدارة صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة .