الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحلبي: الضغط الذي تعيشه الوزارة نتيجة الإعتداءات الإسرائيلية

استقبل وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف عباس الحلبي سفير بريطانيا في لبنان هاميش كاول، ترافقه مديرة المجلس الثقافي البريطاني ميساء ضاوي ووفد من كبار الموظفين في السفارة، بحضور المدير العام للتربية عماد الأشقر ومديرة مكتب الوزير رمزة جابر وفريق المستشارين.

وهنأ السفير البريطاني وزير التربية على “نجاحه في تحقيق سنة دراسية مستقرة مقارنة بما كانت عليه الحال في العام الدراسي المنصرم، من قضايا أعاقت التعليم”.

واشار إلى ما يجري في الجنوب من أوضاع أمنية وعسكرية، لافتا إلى ان “الجانب البريطاني على تواصل مع أصدقائه في العالم لجهة السعي المستمر من أجل ترسيخ التهدئة في الجنوب وعدم تطور الأوضاع عسكريا، وبالتالي الوصول إلى الاستقرار وإنجاز المواعيد الدستورية من انتخاب رئيس وتشكيل حكومة”.

ثم تسلم الحلبي من السفير البريطاني دعوة رسمية لحضور المؤتمر التربوي السنوي لوزراء التربية والتعليم في العالم، الذي يعقد في لندن بين 19 و22 أيار المقبل، وموضوعه الأساسي هو استخدام الذكاء الإصطناعي في التربية، ووعد بالمشاركة فيه .

واشاد الحلبي بـ”التواصل الدائم والمنتج بين فريق عمل الوزارة وفريق السفارة”، ووضع الحضور في اجواء “الضغط الذي تعيشه الوزارة نتيجة الإعتداءات الإسرائيلية على المنطقة الجنوبية الحدودية والتي تتوسع احيانا إلى اماكن أبعد، وقد ادى ذلك إلى نزوح العائلات من قرى بكاملها وإقفال مدارس ومهنيات وانتقال تلامذتها إلى اماكن اخرى، ومنهم من صمد في منزله على الرغم من الرعب والموت، وسقوط شهداء بين المعلمين والمتعلمين والأطفال، وقد اتخذت الوزارة تدابير عبر مدارس الإستجابة ووزعت اجهزة لابتوب وتابليت ودربت المعلمين لتقديم التعليم من بعد ووضعت منصة مواردي التابعة للمركز التربوي بتصرف المعلمين والمتعلمين للحصول على التعليم من بعد، وذلك بدعم من الجهات المانحة والمنظمات الدولية وصندوق التعليم لا ينتظر”.

وأشار إلى “طلب سلفة خزينة تم بموجبها تأمين بدلات الإنتاجية مما أدى إلى هذا الإستقرار في العام الدراسي الحالي”، طالبا من كاول “إمكان معاودة الحكومة البريطانية الإسهام في دعم التعليم في لبنان كما كانت عليه سابقا”.

ثم استقبل الحلبي رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور بسام بدران، في حضور مستشار الوزير لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفة، وتناول البحث إستفادة الأساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللبنانية من بدلات الإنتاجية وفاقا لآلية محددة، وزيادة بدل أجر ساعة التعاقد، وقد وافق الحلبي على اقتراح رئيس الجامعة بهذا الشأن ووقع القرار.

ثم استقبل مجلس إدارة صندوق التعاضد لأساتذة الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتور ربيع مكوك، وتناول البحث ملف التفرغ وضرورة الأخذ في الاعتبار تخصيص اعتماد للمتفرغين الجدد في الموازنة، كما طالب مجلس الإدارة بتأمين حاجة الصندوق من الموارد البشرية الإدارية وكذلك مراقب عقد النفقات، وذلك نظرا للنقص الحاصل في الكادر البشري في الصندوق.

كذلك، استقبل وزير التربية وفدا من المكتب المركزي لقطاع التعليم العالي في تيار “المستقبل” برئاسة منسق القطاع الدكتور محمد صميلي، وكان عرض لملف التفرغ لجهة المعايير المعتمدة والتوازن الوطني المبني على الكفاءة. كما كانت مطالبة بتشكيل مجلس الجامعة وتعيين المديرين.

واكد الحلبي أنه يدرس سيناريوهات متعددة من ضمن إطار عام يرتكز إلى معايير الكفاءة وحاجة الجامعة والأقدمية، لافتا إلى انه لن يرفع مرسوما من دون توازن إلى مجلس الوزراء لأنه لن يمر، وبالتالي فإنه عندما يصبح الملف جاهزا سوف يرفعه إلى مجلس الوزراء. اما في ما يتعلق بتشكيل مجلس الجامعة فقد كشف الحلبي انه طلب من رئيس الجامعة إعداد مشروع بهذا الخصوص ليتم درسه وبالتالي رفعه إلى مجلس الوزراء.

ثم استقبل الحلبي نائب طرابلس إيلي خوري، وعرض معه قضايا تربوية عائدة للمدينة وسبل تلبية حاجاتها.

من جهة ثانية اطلع الحلبي من المدير العام للتربية بوصفه رئيسا لمجلس إدارة صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة، على نسب التزام المؤسسات التربوية الخاصة بسداد المبالغ المترتبة عليها نتيجة البروتوكول الذي تم برعاية الوزير، من أجل دعم صندوق تقاعد المعلمين في القطاع التربوي الخاص. وكرر الحلبي الدعوة التي وجهها إلى المؤسسات غير الملتزمة لكي تسدد ما هو مترتب عليها، مشيرا إلى أنه “في حال استمرارها بعدم الدفع فسيتم نشر أسماء هذه المدارس في وسائل الإعلام ، واتخاذ التدابير بحقها”.