الثلاثاء 12 ذو الحجة 1445 ﻫ - 18 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الخارجية اللبنانية: نتابع بقلق شديد الأنباء المتداولة حول حادثة الرئيس الإيراني

صدر عن وزارة الخارجية والمغتربين البيان التالي:

“تتابع وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية بقلق شديد الانباء المتداولة حول حادثة الطائرة المروحية التي كانت تُقل رئيس الجمهورية الاسلامية الإيرانية د. إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية د. حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق.

وتابع البيان “تؤكد الوزارة على تعاطفها مع حكومة وشعب وإيران في هذه المحنة، وتمنياتها بالسلامة والوصول الى بر الأمان للرئيس الايراني ومرافقيه”.

من جهته، قال متحدث باسم الأمم المتحدة في بيان “الأمين العام يتابع بقلق التقارير عن حادث تعرضت له طائرة الرئيس الإيراني ويأمل في سلامة الرئيس والوفد المرافق له”.

قال مسؤول إيراني لرويترز إن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان سقطت اليوم الأحد في أثناء تحليقها عبر منطقة جبلية يحيط بها ضباب كثيف، وذلك فيما تواجه فرق الإنقاذ صعوبات في الوصول إلى موقع الحادث.

وذكر المسؤول أن حياة رئيسي وأمير عبد اللهيان “في خطر بعد سقوط الطائرة الهليكوبتر”، والذي حدث في أثناء العودة من زيارة إلى حدود إيران مع أذربيجان.

وأضاف المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته “ما زال يحدونا الأمل لكن المعلومات الواردة من موقع التحطم مقلقة للغاية”.

ونقل التلفزيون الحكومي عن مسؤول قوله إن أحد أفراد الطاقم وراكبا واحدا على الأقل تواصلا مع رجال الإنقاذ. وأعلن التلفزيون الحكومي أيضا العثور على الطائرة، لكن الهلال الأحمر الإيراني نفى ذلك.

وسعى الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إلى طمأنة الإيرانيين قائلا إن شؤون الدولة لن تتعطل. ويتمتع خامنئي بسلطة مطلقة في إيران وله القول الفصل في سياستها الخارجية وبرنامجها النووي.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إن الحادث وقع بسبب سوء الأحوال الجوية، وهو ما يعقد جهود الإنقاذ. وأمر رئيس أركان الجيش الإيراني بحشد جميع موارد الجيش والحرس الثوري في عمليتي البحث والإنقاذ.