الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الخولي حول ملف النازحين السوريين: مؤامرة دولية خطيرة تستهدف تغيير ديموغرافية البلاد

علق المنسق العام للحملة الوطنية لإعادة النازحين السوريين النقيب مارون الخولي، على ما كشفه وزير الشؤون الاجتماعية هيكتور الحجار في حكومة تصريف الاعمال، بأن ما يجري في لبنان عملية استبدال المواطنين اللبنانيين بالنازحين السوريين والذي ادلى به بالامس في مقابلة تلفزيونية، وقال: “ان  تصريحات وزير الشؤون الاجتماعية، تعكس واقعا مريرا يعاني منه لبنان، حيث يكشف عن مؤامرة دولية خطيرة تستهدف تغيير ديموغرافية البلاد واستبدال الشعب اللبناني بالسوريين. إنها ليست مجرد تحذيرات، بل هي وقائع تثبت ما نعرفه جيدا وما حذرنا منه منذ عام بأن لبنان يواجه تحديات هائلة تهدد بقاءه كدولة وطنية مستقلة.”

وأضاف: “ان مخاوفنا لم تكن مبالغ فيها، بل كانت تحذيرا مسبقا من تبعات تلك المؤامرة الخبيثة على الأمن والاستقرار في لبنان.”هذا التصعيد في الخطاب السياسي يجب أن يكون جرس إنذار للجميع، فمن الواضح أن هناك جهات تسعى لضرب لبنان عبر تحقيق أجندات خبيثة تهدف لتغيير هويته الوطنية وتفتيت وحدته الوطنية. نحن نرفض هذه المؤامرات بكل قوة وندعو الحكومة اللبنانية الى تحمل مسؤوليتها بعد اعتراف من اولته الملف النزوح السوري في اتخاذ خطوات جادة وفورية وفعالة لمواجهة هذا التهديد الخطير وحماية هوية وسيادة لبنان . ونحن مستعدون للعمل بكل قوة وإصرار لإحباط هذه المخططات الخطيرة والدفاع عن وطننا ومواطنيه”.

وأشار الخولي الى أن” حق اللبنانيين في المقاومة والدفاع عن وطنهم وهويتهم يعتبر حقا مقدسا لا يمكن المساس به. سنواصل الوقوف في وجه أي محاولة لاستبدال شعبنا بغيره، وسنقف بحزم ضد أي مخطط يستهدف تغيير تركيبة المجتمع اللبناني. هذا الاعتراف الرسمي بالاحتلال يجب أن يمنحنا الشجاعة والإرادة لبناء خلايا مقاومة للدفاع عن هويتنا ووطننا”.

وختم الخولي موجها رسالته الى منسقيات المناطق في الحملة “نحن نؤمن بحقنا في المقاومة ضد أي محاولة للاعتداء على أرضنا وسيادتنا وهذا ما سنقوم به  سنبقى دوماً يداً واحدة لحماية لبنان وحماية مستقبل أجيالنا القادمة”.