الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الرياشي: سوف يبقى ملف المطران معلقًا

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب ملحم الرياشي ان “المطران موسى الحاج لم يقترف أي خطأ وهو خدم رعيته من خلال تقديم أدوية ومساعدات للناس، وهذه ليست المرة الأولى”، سائلاً: “لو أرادت اسرائيل، التي تنفّذ عمليات أمنية في صلب الداخل الإيراني، أن ترسل أموالًا إلى عملائها في لبنان، هل سترسلها عبر المطران الحاج؟ هل ستنتظر المطران لمراسلة عملائها في لبنان؟ هذه نكتة سمجة وبعيدة كل البعد عن الواقع”.

ورجّح الرياشي أن يبقى ملف المطران معلقًا، مضيفًا: “لو كان للمطران الحاج قوة وخلفية أمنية لما حصل ما حصل”، مضيفاً، وهذا وحده ما يسبب الخلل القائم والشعور بالكبت لدى المسيحيين.

وشدد الرياشي على أن “القوات اللبنانية ملتزمة باتفاق الطائف”، مشيرًا إلى أن “الاتحاد ليس مشروع القوات بعد، ولكن هناك نقاش كبير في معراب حول نظام لبنانيّ جديد”.

وقال الرياشي: “شخصيًا أعتبر أن الفيدرالية هي الحلّ الأمثل للبنان وادارة لتنوّع فيه”، مشيراً الى ان أهمّ دول في العالم من الامارات العربية المتحدة إلى الولايات المتحدة الأميركية والمانيا وسواها تعتمد النظام الفيدرالي”.

وقال الرياشي: “نحن اتخذنا قرار بناء الدولة. وكل الناس تثق بنا لأننا لا نغدر ولا نخون، والأكيد أن القوات لا تطعن بمبادئها ولا بالرأي العام المؤيد لها، وجوهر القوات اللبنانية هو خلايا المناعة الباقية للجسم اللبناني.
وعن زيارة الوسيط الأميركي آموس هوكشاين، قال: “نحن حريصون على سيادة لبنان بحدوده البرية والبحرية والجوية ونحن حاضرون في مجلس النواب وجاهزون للاي مواجهة او مناقشة أي طرح، كما ونطلب بل نطالب ألا يتنازل لبنان عن حقوقه أبدًا”.

وقال: “القوّة لا تستطيع أن تكون قوّة خشنة بلا حصانات ودعامات وهذا ما نفتقد إليه في لبنان، لذلك مشروع الحياد هو مشروع ازدهار ضمن اطار قوة الدولة اللبنانية”.

وتعليقًا على كلام الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، قال الرياشي: “كلامه هو جوهر مشروع الفيدرالية لأنه نقطة الاختلاف الأساسية وهذا أكبر دليل على أننا مختلفين، لذلك يجب الذهاب إلى ادارة تنظّم الاختلاف والتنوع والغنى اللبناني والاستثمار فيه. أنا أختلف 180 درجة مع هذا الكلام لكنني أحترمه”.
وفي موضوع الانتخابات الرئاسية، قال الرياشي: “ليترشح من يريد ومن المبكر الحسم في هذا الموضوع”، لافتًا إلى أن “على المعارضة أن تتفق على اسم واحد ونحن في الوقت الحالي على تواصل مع كل القوى لهذه الغاية”.
وعن مسألة الفيول الإيراني، قال: “ليرسلوا إلينا الفيول الايراني كهبة ونحنا راضيين”.