استمع لاذاعتنا

المحروقات في لبنان في أزمة من جديد

اعتبر رئيس أصحاب ​محطات المحروقات​ ​سامي البراكس​ أن “أزمة المحروقات بدأت قبل بدء الحراك، لكننا توصّلنا وقتذاك الى آلية اتفاق برعاية رئيس ​الحكومة​ في حكومة تصريف الأعمال ​سعد الحريري​ مع ​مصرف لبنان​ و​المصارف​ من جهة والشركات المستوردة للنفط ومحطات المحروقات من جهة أخرى”.

وأشار إلى أن الآلية تنصّ على أن يؤمّن مصرف لبنان ​الدولار​ات للشركات المستوردة للنفط من خلال اعتماد مصرفي مخصّص لذلك. ولفت البراكس الى أن هناك اتفاق بين مصرف لبنان والشركات المستوردة للنفط يتعلق بطريقة احتساب القيمة الاجمالية للاعتماد، وقد تبيّن لنا أنّ هناك إشكالية على نسبة العمولة بين هذين الطرفين، لا علاقة لها بأصحاب المحطات.

وقال، “الاجتماع مع رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط ​جورج فياض​ أفضى الى لقاء سيجمعه يوم الاثنين مع مسؤول مدير القطع في مصرف لبنان والمسؤول عن ملف المحروقات، وفي ضوء ما سينتج عن هذا الاجتماع يجتمع أصحاب الشركات المستوردة للنفط وأصحاب المحطات مع وزيرة ​الطاقة​ في حكومة تصريف الأعمال ندى البستاني”.

وأكد البراكس انه في حال لم يتم التوصّل الى حلول يوم الاثنين، فلن يكون أمامنا سوى التصعيد الكبير. وناشد المسؤولين “التدخّل، إذ لا يجوز أن تبقى ​الدولة​ في موقع المتفرّج”.