السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

النقيب سلوم: وقفنا في وجه الجميع من أجل مصلحة الصيادلة والمرضى

نظّم صيادلة ” تيار المستقبل ” في صيدا والجنوب وإقليم الخروب حفل السحور السنوي في صيدا برعاية صاحب شركة مرقباوي trading نائب نقيب صيادلة لبنان الدكتور عبد الرحمن مرقباوي، في مطعم “زوات” في صيدا، حضره نقيب الصيادلة في لبنان دكتور جو سلوم، نائب النقيب الدكتور عبد الرحمن مرقباوي، النائب السابق دكتور سليم خوري، مستشار الامين عام لتيار المستقبل للشؤون الصيداوية الصيدلي رمزي مرجان ، منسق عام تيار المستقبل في صيدا والجنوب مازن حشيشو ، منسق عام تيار المستقبل في جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال وشخصيات أخرى.

حيث أكد النقيب سلوم  أن “هدف النقابة امرين هما كرامة الصيدلي وحق الصيدلي مستعرضا لما قامت به النقابة خلال سنتين للمحافظة على حق الصيدلي وحماية دوره وكذلك حماية المرضى”، وقال: “اذا تابعتم الاخبار ومواقع التواصل الاجتماعي هذه الفترة جميعها تعج بقضية المتمم الغذائي المتلاعب بتاريخ صلاحيته، ولكن المفارقة عن الذي كان يحصل في السابق ان هذه المرة لم يحملوا الصيادلة المسؤولية ولا احد حكى عن صيدلي بأنه تاجر او مزور، بل على العكس في كل المقالات تم ذكر بان الصيادلة لا دخل لهم وبأنهم “أوادم”، ونقابة الصيادلة هي اول من سارعت الى المبادرة وحماية المرضى وفي الحقيقة من يومين واول ما حصل اشكالية مع احدى الصيدليات التي تبيع المتمم الغذائي القاضية التي تنظر في الملف جويل ابو حيدر قبل ان تأخذ اي اجراء بالصيدلي اتصلت بي عند الساعة الثانية عشرة ليلا واستأذنتني قبل ان تأخذ اي اجراء”.

وأضاف: “هذا الامر ليس وليد الصدفة، هذا الامر هو نتيجة تراكم مصداقية اعطته نقابة الصيادلة من سنتين حتى اليوم بمناصرتها للمريض ووقوفها الى جانب كل ما هو حق ومحق وهذا الامر جعل الصيادلة وجعل نقابتهم ان يكونوا محط احترام ومحط تقدير من كل وسائل الاعلام ومعهم الشعب اللبناني وهذه هي الصورة الحقيقية لصيادلة لبنان التي اردنا ان تظهر بأحلى حللها”.

وتابع: “لذلك هدفنا اليوم المحافظة على هذه الصورة وعلى هذه الكرامة لان بلا هذه الصورة المشعة وبلا الحفاظ على كرامتنا لا يمكننا ان نتكلم لا عن دور الصيدلي ولا عن حق الصيدلي”.

وأردف:” منذ استلامنا نقابة الصيادلة من سنتين كان هدفنا أمرين: كرامة الصيدلي وحق الصيدلي ولم نخاف من احد ولم نساوم على ظهر الصيادلة ولم نبيع ولم نشتري بل وقفنا بوجه الجميع من اجل مصلحة الصيادلة ومصلحة المرضى، وقفنا بوجه رئيس بلدية تعود ان يشترط على الصيادلة ويعمل بطولات على ظهر الصيادلة واقفل صيدلية فلم نرجوه ولا زرناه وانما كسرنا القفل الذي وضعه على احدى الصيدليات ، وقفنا في وجه وزارة ارادت ان تعمل مصالحها على ظهر الصيادلة فأطلقت النظام التتبعي وتركت الدواء المهرب والمزور وتركت الدواء الطارىء والامضاوات للدواء الطارىء واوقفنا قرار الmeditrack في مجلس النواب بعد ما اخذنا النواب الى جانبنا بالحق اكيد، وقفنا بوجه قرار المرتجعات وأسقطناه بمجلس شورى الدولة وانتصرنا لحقكم ولاستمرارية عملكم، ولم نستسلم امام مجلس نواب مغلق بفعل التجاذبات لا بل اصدرنا قانون الصيدلي السريري الذي انصف الصيادلة ووضعهم بمستوى واحد مع الاطباء وتحدينا نقابة الاطباء ونقابة المستشفيات الذين كانوا يرفضون قانون الصيدلي السريري اما على الصعيد المالي حافظنا على اموالكم لا بل زدناهم وخلال سنة جمعنا سبعة مليون دولار فريش لكم لنعطي معاش تقاعدي هو الاعلى بين كل النقابات على الاطلاق 513 دولار شهريا وتأمين صحي مجاني للصيدلي المتقاعد ورفعنا نسبة التغطية التأمين الصحي الى اربعين بالمئة في حين ان النقابات جميعها لا تساهم في التأمين الصحي والمتقاعدين في حالة يرثى لها”.

وختم: “هذا الامر لم يكن ليحصل لولا جهود كل اعضاء مجلس النقابة واعضاء التقاعد وكل العاملين في النقابة واكيد انتم المساندين تعطوننا يوم بعد يوم الثقة والدعم المعنوي، وهنا اشكر تيار المستقبل والهيئة السياسية لتيار المستقبل الممثلة اليوم اشكرهم واشكر اعضاء تيار المستقبل الموجودين معنا اليوم بالمجالس على العمل المشترك”.

ثم كانت كلمة لراعي الحفل نائب النقيب الدكتور عبد الرحمن مرقباوي استهلها بالتحية لاهالي صيدا والجنوب الصامد والمقاوم وقال: “احيي الزملاء الصامدين في الجنوب تحت الاخطار لتأدية عملهم في الرعاية الصحية وتأمين الدواء للمرضى، والتحية الاكبر للزملاء الذين اجبروا على ترك صيدلياتهم على امل النصر والعودة القريبة ، وكما ان جنوبنا صامد ويقاوم كذلك نقابتنا كانت صامدة وتقاوم كل من يحاول اضعافها او المس بكرامة الصيدلي ووقفت بوجه قرار الحرتقات الجائر وبوجه قرار meditrack غير المدروس والذي كان سيوصلنا الى مستقبل غامض”.

وأضاف: “قاومت كل ظروف البلد الامنية والاقتصادية حتى استطاعت ان ترفع تغطية التأمين الى 28 بالمئة وترفع المعاش التقاعدي حتى يكون الاعلى بين كل النقابات وكل هذه الامور حصلت لانها قدمت مصلحة الصيادلة على المصالح الخاصة”.