الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باسيل: لا سلام دون دولة فلسطينية حرّة مستقلّة كاملة الحقوق

علّق رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل على الأحداث التي تحصل في فلسطين، قائلاً: “فيما نحيي ذكرى شهدائنا في 13 تشرين، يقاوم الشعبُ الفلسطيني في تشرينه الإجرام الذي تمارسه إسرائيل عليه منذ عام 48، حين سبّبت له نكبةً حقيقية جعلته يناضل مذّاك بكلِّ ما يملك، حتّى الحجارة، إلى أن توفّر له السلاح فقلب الموازين وعكس النكبة على من تسبّب له بها”.

كلام باسيل جاء بعد قداس لمناسبة ذكرى 13 تشرين، وأضاف، “منذ 75 عاماً وإسرائيل تقتل وتغتصب وتتغطرس وتحتل الأرض وتخترق السماء وتتسلّط على المياه والموارد، في فلسطين والدول المحيطة بها وعلى رأسها لبنان. في فلسطين، تطردُ أصحاب الأرض لتُسكِن المستوطنين، تتعسّفُ بالحقوق وتقتل الأطفال والشيوخ والمدنيين العزّل، تخرق القرارات الدولية، وتمارس أسوأ أنواع ارهاب الدولة، تنقل الشعوب كأحجار الشطرنج وها هي تعمل لترانسفير جديد “من غزّة الى سيناء”، اسقطه حتّى الآن صمود الغزّاويين ورفض العرب”.

وتابع، “75 عاماً والغرب يتفرّج، لا بل يغطّي ويدعم. أيّها الغرب الجاف الظالم، تهزّك صور مفبركة عن قطع رؤوس الأطفال، ونحن نرفضها لا بل نحن اوّل ضحاياها، ولكن لا تهزّك صور حقيقيّة عن مبانٍ واحياء ممسوحة بالأرض مع من فيها؟”.

وأردف، “إذا سألَ سائلٌ ما علاقة لبنان بكل هذا لنقحِمَه ضدَّ إسرائيل، نُحيله إلى شهداء الإعلام وجرحاه في جنوبنا منذ يومين، ونذكّرُّه بكل اعتداءات إسرائيل على وطنِنا التي ردعتها بسالة المقاومة، وما كنا لنتكلّم عن قوّة لبنان وثروته وغازه ونفطه، ونعمل لكي لا تطال المؤامرة حقل قانا حيث هو أفضل نموذجاً لتطبيق الاستراتيجية الدفاعية التي نريد؛ وندعو الى عدم التسرّع باستنتاجات خاطئة حول عدم وجود غاز في بحرنا، ونذكّر بمعادلتنا الثابتة “أن لا غاز من كاريش من دون غازٍ من قانا”، ومخطئ جداً من يتصوّر او يصوّر لنا أن شرق المتوسّط عائمٌ على بحر من الغاز الطبيعي فيما الشاطئ اللبناني منقوص او محروم منه”.

واستكمل، “نذكّر السائل أيضاً أنّه ما زال من يراهن عندنا على نجاح مشروع اسرائيل الأحادي التقسيمي في لبنان والمنطقة، نقول له: يا من تراهن على اجتياح اسرائيلي للبنان، ستنتظر طويلاً لحظةً لن تعود؛ مراهاناتك الفاشلة لم ثبتت فشلك فقط بل اذت مجتمعنا ووطننا”.

وأشار إلى أن “لقد انتشت اسرائيل بالنصرِ عشرات المرّات، لكنّها لم تعد تعرف طعم الانتصار منذ دحرتها المقاومة من لبنان عام 2000، فذاقت طعم الهزيمة عام 2006 في جنوبِنا وذاقتها عدّة مرات في غزّة منذ عام 2008، وكانت لها الهزيمة الكبرى في غزّة منذ ايّام؛ ومهما فعلت فإنّها لن تستطيع ان تمحوها”.

وقال باسيل: “أن تدمير مدينةٍ بكاملِها وقتلَ اولادِها وشيوخِها ليس بطولةً ولا انتصاراً بل هو ارهابٌ وهزيمةٌ نكراء لإسرائيل ومن يدعمُها. كما ان تهجيرَ الأبرياء والمدنيين ونقلهم جماعياً ليس بطولةً ولا انتصاراً بل هزيمةٌ ومهانةٌ لإسرائيل ومن ويدعمُها، ومخطئٌ جداً من يحاول ان يقوم بترانسفير للشعب الفلسطيني وقال شو؟ مؤقّت، وهو ذاق طعمه وادرك صعوبة العودة”.

وأضاف، “لا سلام دون شبعا والجولان ودون عودة اللاجئين الفلسطينيين ودون عودة النازحين السوريين ودون دولة فلسطينية حرّة مستقلّة كاملة الحقوق، ودون قدسٍ مفتوحةٍ لكل الناس ولكل الأديان- بغير هذا، لا سلامَ لكِ ولا سلامَ عليكِ”.