الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالفيديو: لبنان دخل "العصفورية"... تراشق قضائي وقرارات متناقضة

في سابقة تاريخية لم تحصل من قبل في لبنان، يواجه القضاء انقساماً عامودياً في القرارات في ملف تفجير مرفأ بيروت.

وحضر مراسل “صوت بيروت إنترناشونال” إلى الضابطة العدلية في بيروت.

وقرر مدعي عام التمييز القاضي غسان منيف عويدات إطلاق سراح كافة الموقوفين في ملف انفجار مرفأ بيروت.

وبدأ فعلاً إخلاء سبيل الموقوفين، حيث ان “الضابطة العدلية لا تزال بيد القاضي عويدات، فقرار القاضي البيطار بالأمس لم يُنفّذ بينما قرار عويدات اليوم بإطلاق سراح الموقوفين ستنفذه الأجهزة الأمنية”.

وأفادت معلومات “صوت بيروت إنترناشونال” بأن عويدات أرسل ضابطاً عدلياً لإبلاغ البيطار في منزله في الرابية دعوة للاستماع إليه غداً بموضوع الادعاء عليه بجرم اغتصاب السلطة وغيره، إلا أن القاضي البيطار لم يستقبل الضابط العدلي ورفض تسلّم الدعوى الموجّهة ضدّه.

كما أفادت معلومات “صوت بيروت إنترناشونال” بأن فرنسا رفضت إعطاء لبنان صور الأقمار الصناعية.

وسألت مصادر “صوت بيروت انترناشونال” سبب رفض إعطاء السلطة الفرنسية السياسية الصور فأجابت بأن السلطة القضائية الفرنسية ستقوم بكل ما بوسعها لإرسال هذه الصور.

وأشارت المعلومات صحفية الى أن الضابط العدلي الذي أرسله عويدات إلى منزل البيطار قال له “الرّيّس عويدات بدو يشوفك” فأجابه البيطار “أنا اللّي بدّي شوفو وأنا اللي مدّعي عليه ومحددلو جلسة إستماع بعد أيام” فغادر الضابط العدلي منزل البيطار.