الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بري بعد لقاء بوريل: المدخل لتطبيق 1701 يبدأ بوقف إسرائيل لعدوانها

توجه الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الى عين التينة للقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي استقبله في حضور سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان ساندرا دو وال، حيث جرى عرض للأوضاع العامة والمستجدات السياسية والميدانية في لبنان والمنطقة على ضوء مواصلة اسرائيل لعدوانها على قطاع غزة والمناطق اللبنانية الجنوبية ، اللقاء بين الرئيس بري والموفد الأوروبي استمر على مدى ساعة وعشر دقائق

أبدى خلاله بوريل قلقه الكبير من استمرار الحرب على قطاع غزة ، وحرصه على عدم توسعها باتجاه لبنان، معرباً عن تخوفه من التصعيد الإسرائيلي مشدداً على وجوب أن تكون الأولوية هي لوقف الحرب على قطاع غزة لان ذلك هو المدخل لعودة الهدوء الى لبنان وحينها يسهل البحث بتطبيق كامل لمدرجات القرار 1701 .

بدوره رئيس مجلس النواب نبيه بري نوه بمشاركة دول الإتحاد الأوروبي في عداد قوات اليونيفيل ودورها على مدى عقود كشاهدة على الخروقات والاعتداءات الإسرائيلية على الجنوب اللبناني وأهله كما تفعل اليوم .

رئيس المجلس جدد التأكيد لبوريل على التزام لبنان بالشرعية الدولية وقراراتها ذات الصلة لا سيما القرار 1701، مؤكداً ان المدخل لتطبيقه يبدأ بوقف إسرائيل لعدوانها وانسحابها من كامل التراب اللبناني المحتل.

وعلى المستوى السياسي الداخلي شدد الرئيس بري على أهمية إنجاز الاستحقاق الرئاسي بمعزل عن تداعيات الحرب العدوانية التي تشنها إسرائيل ، كاشفاً انه على استعداد دائم للتعاون مع جهود اللجنة الخماسية لإنجاز هذا الإستحقاق.

وكان القائد العام لليونيفيل الفريق أرولدو لازارو التقى اليوم بوريل، وناقشا الوضع الحالي على طول الخط الأزرق وأهمية منع المزيد من التصعيد. وقالت اليونيفيل إن السعي إلى حل دبلوماسي ليس ممكنا فحسب، بل ضروري أيضا.

وكان الدبلوماسي قال “الأولوية هي تجنب التصعيد الإقليمي ودفع الجهود الدبلوماسية لخلق الظروف للتوصل إلى سلام عادل ودائم بين إسرائيل وفلسطين وفي المنطقة”.