استمع لاذاعتنا

بهاء الحريري لـ”Axios ” الأميركي: أخشى ان يشكل أخي حكومة يسيطر عليها حزب الله الارهابي

رأى رجل الاعمال اللبناني بهاء الحريري أنّه “يتوجب على شقيقه الأصغر سعد الحريري عدم إبرام أي صفقات سياسية مع حزب الله من أجل تشكيل حكومة جديدة”.

وأوضح في حديث لموقع “أكسيوس” الأميركي أنّ سبب عودته إلى الساحة السياسية هو “الوضع السياسي والاقتصادي الحرج الذي وصل اليه لبنان وشعبه وإرث رفيق الحريري”، مضيفا “لا يمكنني في سني الجلوس وعدم القيام بأي شيء حيال ذلك، فلقد وصلنا إلى الهاوية وما حدث في بيروت أجبرني أكثر على بذل كل ما في وسعي للمساعدة”.

وقال بهاء أنه “يريد أن يلعب دورًا نشطًا في الحياة العامة في لبنان”، معلنا عدم تخطيطه “الترشح لمنصب سياسي”، متابعا “لا أريد أن أكون رئيس وزراء أو عضوًا في البرلمان أو وزيرًا، لكنني أنوي خدمة بلدي “.

وأعرب بهاء عن قلقه الشديد من أن يقوم شقيقه في الأسابيع المقبلة بتشكيل حكومة “يسيطر عليها حزب الله”، الذي ينبغي اعتباره “منظمة إرهابية”، على حد تعبيره. ولفت إلى انه “في زمن رفيق الحريري، لم يكن حزب الله في الحكومة. وبقي الامر كذلك حتى وفاته لذلك أعتقد أن تشكيل حكومة مع حزب الله هو خطأ كبير، فحزب الله تسبب في الكثير من الضرر للبنان داخليا وخارجيا. وقد تمكنوا خلال 15 عاما من تحطيم لبنان”، معتبرا أنّ “أي حكومة تضم أعضاء من حزب الله لن تحصل على دعم دول الخليج أو المجتمع الدولي، وبالتالي لن تكون قادرة على إخراج لبنان من أزمته الاقتصادية والسياسية”. وتابع بهاء “حزب الله وأمراء الحرب وكل من يدعمهم وصلوا إلى نقطة فشل لا عودة لها وعليهم التنحي جانباً وترك الذين لديهم تاريخ نظيف لتولى زمام الأمور، فهناك الكثير من اللبنانيين في بلاد الاغتراب يمكنهم انقاذ الوطن”.

ولدى سؤاله عما إذا كان يشعر بخيبة أمل من أخيه، أكّد “انني  أحب أخي وأهتم لأمره ، لكن الاختلافات السياسية بيننا صارخة وكبيرة جدًا. وبالنسبة لي أي شخص يشكل حكومة تحت سيطرة حزب الله هو يخطئ “.وعن الخطوة التالية قال “على إدارة بايدن القادمة أن تدفع باتجاه التنفيذ الكامل لاتفاق الطائف عام 1989، الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية”، داعيا إلى “تشكيل حكومة غير طائفية وحل ونزع سلاح جميع الميليشيات المسلحة بما في ذلك حزب الله”.

“أكسيوس”: موقع إخباري أميركي مقره في مقاطعة أرلينغتون ، فيرجينيا. تم تأسيسه في عام 2016 وتم إطلاقه في العام التالي من قبل أعضاء فريق بوليتيكو السابقين جيم فانديهي ومايك ألين وروي شوارتز. يعتمد اسم الموقع على الكلمة اليونانية: ἄξιος ، والتي تعني “يستحق” وهو من اكثر المواقع المقروءة في واشنطن العاصمة.