السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بو حبيب بعد لقائه لاكروا: مزارع شبعا ركن أساسي في "الحلّ الشامل"

استقبل وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بو حبيب، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لإدارة عمليات حفظ السلام جان بيار لاكروا، الذي غادر من دون الإدلاء بتصريح.

بعد اللقاء، أكد بو حبيب أن “مزارع شبعا ركن أساسي في الحل الشامل ووقف التوتر في الجنوب، ولا يمكن القفز فوقها”، وأنّ “الجيش اللبناني شريك أساسي لضمان الأمن والإستقرار في الجنوب واستهدافه من إسرائيل بـ ٣٤ اعتداء منذ بدء الحرب في غزة يقوض جهود حفظ السلم والأمن”.

كما قال في دردشة مع الصحافيين: “ما يهمنا هو أن يكون الاتفاق كاملًا على الحدود ووقف التوتر في الجنوب. ويبدو لي أن هناك مبادرة أميركية، ما يعني لنا أن ننهي إظهار الحدود بيننا وبين إسرائيل وتنسحب من كل الأراضي المحتلة من ضمنها مزارع شبعا وتلال كفرشوبا. وإذا تم هذا نكون قد حولنا مناسبة مرّة، أي الحرب الموجودة الآن، إلى حل شبه نهائي”.

وعن وصول الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين إلى لبنان هذا الأسبوع والرسائل التي يحملها لا سيما لجهة تطبيق القرار 1701، قال بو حبيب: “لا أعرف. سنرى. نحن نريد السلام ويجب على إسرائيل أن تتوقف عن خروقاتها وتعدياتها علينا وأن تنسحب من كل أراضينا المحتلة”.

وعن موقف “حزب الله” أن “لا كلام بوقف أي شيء قبل وقف العمليات العسكرية في قطاع غزة”، قال بو حبيب: هذا موقف حزب الله، له الحق فيه. نحن كدولة لبنانية بدأنا المفاوضات التي تواجه مشكلتين: أولها الحرب في غزة وإنهاؤها، وثانيها أن لا رئيس جمهورية لدينا، لا يمكننا ترسيم كامل وشامل للحدود إذا لم يكن لدينا رئيس للجمهورية. إلا أن هذا لا يعني أنه لا يمكننا التفاوض، لأنه يخفف من التوتر الموجود في الجنوب”.

وقال ردًا على سؤال عن الخشية من اندلاع حرب شاملة من جنوب لبنان: “طبعًا بالتهديدات الإسرائيلية اليومية. وقد أبلغنا المسؤولين الدوليين الذين نلتقيهم الطلب من الإسرائيليين تخفيف تصريحاتهم التي تخلق التوتر في لبنان”.

أما عن أجواء اللقاء مع لاكروا فقال بوحبيب: “بحثنا معه في كل هذه الأجواء التي ذكرتها إلى جانب الدور المهم لقوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) ونود مواصلته. كذلك بحثنا في دور الجيش اللبناني، وهم مرتاحون له وسنرى الطريقة التي نزيد بها عديد الجيش اللبناني في الجنوب”.

ونفى أن يكون بحث خلال جولته في دول الخارج في موضوع رئاسة الجمهورية، مؤكدًا أن “جميع الدول تُشدد على أهمية انتخاب رئيس ليكون العمل متكاملًا”.