الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بيعها للقطاع الخاص وليس للحكومة اللبنانية.. اليكم جديد حمولة السفينة السورية

بعد الحديث يوم أمس عن وجود سفينة سورية محملة  بالقمح الاوكراني المسروق على شواطئ لبنان، قالت السفارة الروسية في لبنان إنه ليس لديها معلومات عن سفينة سورية راسية في لبنان أو عن حمولتها، بعد أن قالت السفارة الأوكرانية إن السفينة تحمل دقيقا سرقته روسيا.

وذكرت السفارة في بيان “ليس لدى سفارة روسيا الاتحادية لدى الجمهورية اللبنانية أي معلومات بشأن السفينة السورية أو الشحنة التي جلبتها شركة خاصة إلى لبنان”.

وفي السياق نفسه، نفى مسؤول في شركة لتجارة حبوب مقرها تركيا،  أن تكون شحنات الشعير والدقيق على متن سفينة ترسو في ميناء لبناني قد سُرقت من أوكرانيا قائلا إن مصدر الدقيق هو روسيا.

وقال المسؤول في شركة لويال أجرو، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن الشركة سعت لاستيراد 5000 طن من الدقيق إلى لبنان لبيعها لمشترين من القطاع الخاص وليس للحكومة اللبنانية.

وقالت السفارة الأوكرانية في لبنان في وقت سابق” إن سفينة سورية تفرض عليها الولايات المتحدة عقوبات رست في ميناء طرابلس بشمال لبنان “وعلى متنها 5000 طن من الشعير و5000 طن من الدقيق نشتبه في أنها أُخذت من مخازن أوكرانية”.

ونفت روسيا في السابق مزاعم أوكرانية بأنها سرقت حبوبا أوكرانية.

وقال مسؤول الشركة إنه لم يتم تفريغ الشحنة وإن الجمارك اللبنانية لم تمنح بعد رخصة استيراد لأنها تحقق فيما تؤكده أوكرانيا بأن الدقيق سرقته روسيا من أراضيها عقب الغزو.

وقال المسؤول إن الشركة قدمت وثائق للجمارك اللبنانية توضح أن مصدر الشحنة مشروع.

وقال مسؤول من الجمارك ومصدر ملاحي إن ميناء طرابلس لم يفرغ حمولة السفينة للاشتباه في أنها كانت تنقل بضائع مسروقة.

    المصدر :
  • رويترز